«مسبار» بناء الخيرية يرسم مستقبل 3 أيتام للالتحاق بهندسة الطيران

جامعة الملك فهد للبترول والمعادن
جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

ألهم معسكر مسبار العلمي التابع لجمعية بناء الخيرية، ثلاثة أيتام للالتحاق والتخرج كمنهدسي طيران بعد تجربتهم الثرية في معسكر سابق؛ حيث يعقد للمرة السادسة في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وأكد مدير عام جمعية بناء عبدالله الخالدي، في رده على سؤال «عاجل» عن ماهية قبول طلاب مسبار في الجامعات، أن المعسكر يقام في أكثر من ثلاثين جامعة ويخضع القبول فيها لأنظمة الجامعة، مضيفًا أن المعسكر يعتبر إضاءة لكل يتيم يرغب في تطوير قدراته العلمية والعملية واختيار تخصصه المناسب.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي لاستعراض تفاصيل الاستعدادات للمعسكر العلمي لأيتام المملكة «مسبار 6» في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الذي ينطلق برعاية كريمة من الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير الشرقية، خلال الفترة من ٢٥ نوفمبر إلى ١ ديسمبر بمشاركة (١٢٠) طالبا وطالبة من طلاب وطالبات الصف الثالث الثانوي يمثلون 26 جمعية أيتام من مختلف مناطق المملكة ويحصلون على المعارف والمهارات في (8) مسارات علمية ومجموعة مسارات إثرائية وترفيهيه وثقافية.

ومثّل الجمعية في المؤتمر الذي عُقد بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن مدير عام الجمعية عبدالله بن راشد الخالدي، كما مثّل الجامعة الدكتور يعقوب الحسين محنشي الأستاذ المساعد بقسم الهندسة الكهربائية، وحضر المؤتمر عدد من الإعلاميين والإعلاميات، بالإضافة إلى مجموعة من أعضاء هيئة التدريس وفريق العمل المشاركين في تنظيم المعسكر.

وتم خلال المؤتمر استعراض أهداف المعسكر وإلقاء الضوء على مسيرته؛ حيث انطلق للمرة الأولى في عام 2018 والتطورات المختلفة التي تم إدخالها على كل النسخ ، والشروط التي يجب توافرها في المشاركين ، كما تطرق المؤتمر إلى المعارف والمهارات التي سوف يحصل عليها الطلاب والطالبات في كل مسار من المسارات العلمية خلال فترة المعسكر والتي تتواكب مع رؤية المملكة ٢٠٣٠، وأجاب الخالدي والدكتور محنشي على كل أسئلة واستفسارات الصحفيين.

وفي كلمته التي ألقاها بالمؤتمر، أعرب الخالدي عن سعادته بإقامة المعسكر العلمي الذي يجمع أيتام المملكة، مشيرا إلى أن هذا الحدث البارز يتجدد سنويًا واستفاد منه في النسخ السابقة مئات الطلاب والطالبات، كما يجمع هذا العام 120 من الطلاب والطالبات المتميزين في المرحلة الثانوية.

ورفع الخالدي الشكر للأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على دعمه للمعسكر وكذلك الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية على رعايته للمعسكر في نسخته السادسة، وكذلك للأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة جمعية بناء على اهتمامه المتواصل بالمعسكر في جميع نسخه.

كما شكر الخالدي جامعة الملك فهد للبترول، مشيرًا إلى أن الشراكة مع جامعة عريقة كجامعة الملك فهد للبترول والمعادن والاستفادة من خبرات الأساتذة المتخصصين في المجالات العلمية للمعسكر سوف تساهم بشكل كبير في نجاحه.

وتوقع الخالدي أن يحقق هذا المعسكر نتائج جيدة لكافة الطلاب والطالبات المشاركين به؛ حيث سيحصل الطلاب على مجموعة من المعارف والمهارات في مسارات علمية تواكب رؤية المملكة 2030 وتساهم في بناء الثقة وتطوير الذات، «وتطلع الخالدي أن تساند هذه المعارف المشاركين ليساهموا بشكل فاعل في تحقيق مستهدفات الرؤية الطموحة».

وأضاف الخالدي أن معسكر «مسبار٦ » سيشهد تدريبات عملية وأخرى نظرية في المجالات العلمية والمستقبلية يقدمها نخبة متميزة من أساتذة جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وتناول الخالدي تفاصيل المسارات العلمية التي ستقدم في المعسكر والتي تتضمن الكيمياء وعلوم المواد وعلم الطيران وتصميم وتطوير الألعاب والروبوتات والابتكار والتصميم وانترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي وعلم البيانات وتعلم الآلة والبرمجة والأمن السيبراني.

بينما أكد الدكتور يحيي محنشي أن جامعة الملك فهد للبترول والمعادن حريصة على إنجاح هذا المعسكر وتقدم كل عام إمكانات جديدة ومختلفة، كما توظف هذا العام كافة قدراتها العلمية والتقنية وخبراتها الطويلة بما يساهم في توسيع مدارك المشاركين في المسارات العلمية بالمعسكر.

وأشار إلى أن هناك نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة سيقدمون محاضرات ثرية وتدريبات عملية لكل الطلاب المشاركين بما يحقق لهم الفائدة المرجوة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa