تعرف على الأعراض الجديدة وعلامات التعافي من فيروس كورونا

تعرف على الأعراض الجديدة وعلامات التعافي من فيروس كورونا

للمرة الثانية على التوالي، يتصدر فيروس كورونا، مؤشرات البحث في محرك البحث العالمي «جوجل» اليوم الثلاثاء، بعدما تزايد الحالات المصابة بفيروس كورونا بالمملكة.

في السطور التالية، نرصد أبرز أعراض فيروس كورونا وكيفية التأكد من التعافي ونصائح للتعامل مع المرضى.

أعراض فيروس كورونا

تتمثل أعراض كوفيد-19 الأكثر شيوعًا فيما يلي:

الحمى

السعال الجاف

الإجهاد

وتشمل الأعراض الأخرى الأقل شيوعًا التي قد تصيب بعض المرضى ما يلي:

فقدان التذوق والشم.

احتقان الأنف.

احمرار العينين.

ألم الحلق.

الصداع.

آلام العضلات أو المفاصل.

الطفح الجلدي.

الغثيان أو القيء.

الإسهال.

الرعشة أو الدوخة.

تأكيد التعافي من فيروس كورونا

أوضحت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، أنه بشكل عام إذا كانت الحالة المؤكدة بالإصابة بفيروس كورونا يصاحبها أعراض؛ فيكون التعافي بعد مرور 10 أيام على الأقل منذ ظهور الأعراض بشرط مضي آخر 3 أيام على الأقل بدون وجود أعراض تنفسية تشمل:

السعال

ضيق التنفس

ارتفاع بالحرارة دون استخدام أدوية.

وقالت «الصحة»، إنه في الحالة المؤكدة بدون أعراض يكون التعافي بعد مرور مدة 10 أيام على الأقل من تاريخ أخذ أول عينة إيجابية، وفي كلتا الحالتين بعد إتمام مدة التعافي لا يستدعي ذلك تأكيد فحص مخبري.

مسحة الـ PCR

وأضافت الوزارة أنه قد تبقى نتيجة مسحة (PCR) إيجابية لمرضى فيروس (كورونا) حتى بعد التعافي وانقضاء الفترة المحددة للعزل، ويكون ذلك بسبب وجود بقايا فيروس (كورونا) غير نشطة، وغير قابلة للتكاثر، وغير معدية.

في سياق متصل حددت منظمة الصحة العالمية، كيفية رعاية مرضى كوفيد-19، الذين يعانون من أعراض خفيفة في المنازل،قائمة إرشادات يجب على طواقم الرعاية الطبية اتباعها وهي :

1- اطلب من المريض البقاء في عزله، ويفضل أن يكون ذلك في غرفة منفصلة ذات تهوية جيدة.

2- تأكد من وجود تدفق جيد للهواء النقي في الغرفة وفتح النوافذ حيثما أمكن.

3- اطلب من المريض التقليل من الاتصال الوثيق مع الآخرين (أفراد الأسرة والزوار).

4- إذا كان المريض في نطاق متر واحد من الآخرين، يجب أن يرتدي كمامة واقية، ويجب على مقدمي الرعاية الطبية ارتداء كافة وسائل الوقاية بما يشمل الكمامات وغطاء الرأس والقفازات.

5- غسل اليدين وتطهيرهما بانتظام.

إذا كان المريض يعاني من ارتفاع من درجة الحرارة (الحمى) يمكن علاجه بخافضات الحرارة مثل الباراسيتامول.

7- ولا توجد حاجة لاستخدام المضادات الحيوية ما لم يكن هناك شك في وجود عدوى بكتيرية، أما في المناطق التي يوجد بها أمراض متوطنة أخرى، مثل الملاريا والسل وحمى الضنك، فيتم في هذه الحالة اتباع البروتوكول المتبع بشكل روتيني لعلاج الحمى.

8- اطلب من المصاب صاحب الأمراض.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.