مقتل وإصابة عناصر بالميليشيات الانقلابية في قصف لطيران التحالف

الجيش اليمني يعلن تدمير طاقمين في محيط جبل البرقة
مقتل وإصابة عناصر بالميليشيات الانقلابية في قصف لطيران التحالف

أعلن الجيش اليمني، مساء الأحد، مقتل وإصابة عناصر من الميليشيات الانقلابية بقصف لطيران التحالف العربي على محافظة تعز جنوب غربي اليمن.

وقال الجيش اليمني على موقعه «26 سبتمبر»، إن مقاتلات التحالف شنت مساء الأحد، غارتين على مواقع كانت تتمركز فيها ميليشيا الحوثي الانقلابية في وادي مثبوت بعزلة القحيفة في جبهة مقبنة غرب تعز، واستهدفت بغارة ثالثة موقعًا للميليشيا جنوب جبل البرقة.
وأفاد بيان الجيش اليمني، أن الغارات أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من عناصر الميليشيا، جراء تدمير طاقمين في محيط جبل البرقة، ورشاش 14.5 في وادي مثبوت.

وفي سياق آخر، ذكر موقع الجيش اليمني، أن «المدفعية قصفت تجمعات للميليشيا الحوثية في منطقة نبقان بحريب نهم شرق العاصمة صنعاء، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوفها وتدمير عدد من آلياتها».

ولقي 30 عنصرًا من ميليشيا الحوثي الانقلابية مصرعهم وأصيب ثمانيةٌ آخرون أمس، في معارك مع قبائل حجور وغارات لمقاتلات التحالف العربي، في مديرية كشر شمال محافظة حجة، شمال غربي اليمن؛ ما أدى إلى تحرير عدد من المناطق، التي كان يسيطر عليها الانقلابيون منذ نحو أسبوعين ومن بينها منطقة بني شوس جنوبي كشر.

وكان الجيش اليمني، أعلن عن تحرير مواقع جديدة في جبهة البقع بصعدة، بإسناد من طيران التحالف؛ حيث أكد قائد لواء مهام الاقتحامات بالجيش اليمني، العميد عبداللطيف الضبياني، أن الجيش تقدم في البقع وحرر جبال البتيرا ومركز عملياتها، ومنطقة مسيل الفرع المطلة على سلسلة قرى وائلة، مشيرًا إلى أن تلك المناطق كانت تتمركز فيها الميليشيات الحوثية الانقلابية.

وكان الجيش اليمني، أعلن عن ضبط شاحنة محملة بمواد لتصنيع المتفجرات والعبوات الناسفة، قبل وصولها للميليشيا الحوثية الانقلابية المتمركزة جنوبي شرق محافظة تعز.

وضبط الشاحنة التي كانت محملة بـ 243 كرتونًا من المواد الأولية لصناعة المتفجرات، والتي تحتوي على مواد حديدية كروية يتم خلطها مع مادة TNT لتشكيل عبوات ناسفة شديدة الخطورة.

وتبيَّن أن الشاحنة كانت متجهة إلى عناصر الميليشيا الانقلابية، التي تتمركز في دمنة خدير جنوب شرق تعز، بينما ضبطتها قوات اللواء 35 مدرع، في إحدى النقاط بجبهة الأقروض.

وتشكل السيطرة على المناطق الجبلية وتحديدًا في صعدة، بداية لانكسار الميليشيات الحوثية، التي تعاني دخول القبائل اليمنية على خط المواجهة ضدها على خلفية الجرائم التي ترتكبها ضد المدنيين بتنفيذ عمليات اختطاف ضدهم.
 

X
صحيفة عاجل
ajel.sa