النموذج الدولي.. هكذا وضع ولي العهد مواجهة التغير المناخي ضمن أجندة الدولة

النموذج الدولي.. هكذا وضع ولي العهد مواجهة التغير المناخي ضمن أجندة الدولة

تقدم المملكة العربية السعودية بإجراءاتها المحلية في الداخل، وتحركها الدولي؛ نموذجًا يحتذى أمام العالم، في ملفى «البيئة، ومواجهة التغير المناخي».

ومن ذلك المنطلق انعقدت قمة «مبادرة الشرق الأوسط الأخضر»؛ التي افتتحها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع.

 خارطة طريق واضحة

ولم يكن التفاعل مع جهود ولي العهد، على المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وليد اللحظة؛ حيث سبقه إعلان انطلاق مبادرتي «السعودية الخضراء، والشرق الأوسط الأخضر» ضمن إجراءات عملية تتضمن إزكاء توجه المملكة والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة ووضعها في خارطة طريق ذات معالم واضحة وطموحات واعدة؛ اتساقا مع الأهداف العالمية في ذات الشأن.

الطاقة المتجددة

ومنذ عام 2016م حتى الآن بدأت الإجراءات السعودية محليًّا بشأن البيئة تأخذ منحى فاعلًا، ضمن رؤية المملكة 2030، فتم وضع ملف الطاقة المتجددة والاستدامة كمحور أساسي للتنمية، فضلًا عن إعلان البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، وإطلاق مبادرة الملك سلمان للطاقة المتجددة.

وفي ذات السياق صدر أمر ملكي بإنشاء مجلس المحميات الطبيعية، ثم تم إطلاق الاستراتيجية الوطنية للبيئة، فضلا عن الانضمام للتحالف الدولي للطاقة الشمسية، وإطلاق مشروع الرياض الخضراء، وإطلاق أنشطة الإدارة المتكاملة للنفايات وإعادة تدوير النفايات في الرياض.

 إجراءات قانونية

وقانونا، طبقت المملكة إجراءات رادعة تستهدف حماية البيئة، من خلال نظام البيئة، والذي وضع إطارًا شاملًا لحماية البيئة المحلية من أي إجراءات تؤدي إلى الإضرار بها وتضمن عقوبات صارمة بشأن مخالفة اللوائح الخاصة بالمحميات والصيد والحياة الفطرية والحطب المحلي.

 اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.