مسؤولو تعليم القصيم: المملكة أصبحت مقصداً للتطور تحت قيادة خادم الحرمين

ذكرى البيعة مناسبة للفخر والاعتزاز بالوطن..
مسؤولو تعليم القصيم: المملكة أصبحت مقصداً للتطور تحت قيادة خادم الحرمين

هنّأت قيادات التعليم في منطقة القصيم، خادم الحرمين الشريفي الملك سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة حلول الذكرى الرابعة للبيعة.

وقال مدير عامّ التعليم بمنطقة القصيم عبد الله الركيان، إن رؤية المملكة 2030 في عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد، مستلهِمة لمدرسة المؤسس الملك عبدالعزيز، التي تجمع ما بين البناء وتطوير الإنسان والوطن وضبط التوازنات الخارجية، لافتًا إلى أن هذه السياسة تمنح البلاد القدرة على تنفيذ برامج التنمية وبناء الإنسان.

وأشار الركيان، إلى أن السر الخالد الذي يمثل لحمة الوطن، هو الرسوخ الذي يعتقده كل مواطن تجاه خادم الحرمين الشريفين، بوصفه ابن الوطن الأول، ولكونه المواطن البسيط، قبل أن يكون الحاكم والملك.

من جانبه، بارك مساعد المدير العامّ للشؤون المدرسية عبدالرحمن الصمعاني، للشعب السعودي ذكرى البيعة الرابعة، مؤكدًا أن تطورات الواقع الحضاري الذي تعيشه المملكة في كل الأصعدة، قد عمّ الجميع، في ظل السنوات الأربع الوفيرة، التي سقاها القائد بالحب والإخلاص والمسؤولية.

وأشار إلى أن تحقق الأهداف التنموية والتطويرية للمملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين، قد تجلّى بعدة مجالات، من أبرزها الميدان التعليمي والتربوي، حيث كرّس القائد الكثير من وقته في سبيل الرفع من واقعه وتطويره، حتى باتت المملكة بطلابها وطالباتها، مصدرًا للمعرفة، ومقصدًا للتطور والرقي.

ووصفت نائب رئيس مجلس تعليم القصيم، هيفاء اليوسف، مناسبة تولي خادم الحرمين الشريفين لمقاليد الحكم في البلاد، بالمثال الحي على المعنى الحقيقي لقيمة المواطن في وطنه، بعد أن لقي من قبل قائده كل تقدير وعناية واهتمام.

وأضافت اليوسف، أن المُنجزات التي حققها أبناء هذه البلاد، لإخلاصهم وتضحيتهم وتفانيهم في تحقيق تطلعات ولاة الأمر، الذين قدروا القيمة الحقيقية للمواطن، وهيئوا له المناخ الصحي والفاعل ليرسم خطط النجاح والتقدم.

بدوره، قال مساعد المدير العامّ للشؤون التعليمية "بنين" صالح الجاسر، إن حالة الأمن والاستقرار التي تعيشها المملكة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين، هي الثمرة المباركة التي كانت نتاج الإخلاص والتفاني بين القيادة والشعب.

ولفت، إلى التطور الكبير الذي تعيشه المملكة تعليميًّا وتربويًّا، بعد أن تعهد خادم الحرمين الشريفين، بأن يجعل من مصلحة المواطن والوطن هي مبلغ اهتمامه؛ لتتحقق وفق ذلك المنظومة التكاملية ما بين الشعب والقيادة، ليدفعوا مسيرة التطور والتقدم نحو الأمام.

وأضاف: "ذكرى البيعة عزيزة وغالية على كل مواطن ومواطنة؛ لأنها تحيي أمام الجميع الكثير من معاني الحكمة والعدل، وتعكس للعالم أجمع كيف تسير هذه البلاد، ومن يقوم بتصريف شؤونها، وفقًا للعهود والمواثيق التي لا تقبل المساومة أو التهاون بها".

قد يعجبك أيضاً

No stories found.