باحثة سياسية: فرنسا حريصة على المصالح السعودية بالاتفاق النووي

 صاحب السمو الملكي في فرنسا
صاحب السمو الملكي في فرنسا

أكدت الباحثة السياسية، مايا خضرا، أن زيارة صاحب السمو الملكي، ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، إلى فرنسا تؤكد أن يد المملكة ممدودة للدول الأوروبية، وتشير إلى أن القارة الأوروبية هي التي بحاجة إلى المملكة العربية السعودية وليس العكس.

وفي مداخلة مع قناة «العربية»، اليوم الخميس، قالت خضرا، إن الزيارة تتناول ملف الضمانات الأمنية، مشيرة إلى أن الموقف الفرنسي لافت مقارنة بالموقف الأمريكي، فيما يتعلق بملف المفاوضات بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

اقرأ أيضاً
زيارة ولي العهد لفرنسا.. محلل سياسي: هناك توافقات سياسية قوية بين الرياض وباريس
 صاحب السمو الملكي في فرنسا

وأضافت موضحة: «بعد بدء المفاوضات في فيينا في أعقاب انسحاب الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب.. تغير موقف فرنسا نوعًا ما واقترب من الموقف الاستراتيجي للمملكة العربية السعودية».

وتابعت: «منذ زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى المملكة، ديسمبر العام ٢٠٢١، تعهدت فرنسا بشكل غير رسمي بأن تكون المصالح السعودية مصانة في حال تم التوصل إلى اتفاق نووي جديد مع إيران.

واقترحت باريس أن يتم إشراك المملكة في هذا الاتفاق النووي».

لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أن الحديث عن التوصل إلى اتفاق نووي لا يزال بعيد كل البعد، بالنظر إلى كمية العراقيل التي تشوب المباحثات.

وعادت خضرا للتأكيد على حرص فرنسا على مصالح المملكة، وكل ما بخص المصالح الاستراتيجية الدفاعية للمملكة في هذا الشأن.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa