تسلمت قيادة القوة المختلطة من المملكة.. بريطانيا تؤكد مكافحة الإرهاب في بحر العرب وخليج عمان

تسليم قوة الواجب المختلطة من المملكة لبريطانيا
تسليم قوة الواجب المختلطة من المملكة لبريطانيا

بعد تسلمها قيادة قوة الواجب المختلطة من المملكة العربية السعودية، أكدت وزارة الخارجية البريطانية، أنها ستعمل على مكافحة التنظيمات الإرهابية وترهيب المخدرات في بحر العرب وخليج عمان والمحيط الهندي.

وقالت الناطقة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، روزي دياز -عبر حسابها بموقع تويتر- إن تسلّم القوات البحرية البريطانية لقيادة قوة الواجب المختلطة يؤكّد التزامنا المستمر بدعم أمن الملاحة البحرية في المنطقة.

وأضافت «حيث ستفعل هذه القوات كل ما بوسعها للحفاظ على الأمن البحري وحرية الملاحة الدولية عبر بحر العرب وخليج عمان والمحيط الهندي، ومكافحة نشاطات المنظمات الإرهابية وتجار المخدرات».

كانت القوات البحرية الملكية السعودية، سلمت منذ يومين، نظيرَتها البريطانية، قيادة قوة الواجب المختلطة (CTF 150)، وذلك في حفل خاص أقيم في مقر القاعدة البحرية الأمريكية في مملكة البحرين.

وقامت البحرية السعودية بقيادة قوة الواجب المختلطة لثلاث فترات، كانت المرة الأولى في يوليو 2018م وفي المرة الثانية في أغسطس 2020م وفي المرة الثالثة في يوليو 2022م.

وتتمثل مهام قوة الواجب البحرية المختلطة في تنفيذ عمليات أمنية بحرية في مناطق عمليات واسعة تقدر بنحو 200 مليون م2؛ وتشمل خليج عمان وبحر العرب والمحيط الهندي وخليج عدن؛ بهدف مكافحة الإرهاب والأنشطة الداعمة له كتهريب البشر والمخدرات والأسلحة، والمساعدة في ضمان حرية الملاحة الدولية، وتدفق التجارة الدولية.

وتضم قوات التحالف البحرية المشتركة التي تندرج تحتها قوة الواجب المختلطة أربعًا وثلاثين دولة بينها؛ أستراليا، وكندا، والدانمارك، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وهولندا، ونيوزيلاندا، وباكستان، وإسبانيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، بالإضافة إلى المملكة العربية السعودية.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa