«الاتصالات» تتوج 12 فريقًا بالمسابقة الوطنية للبرمجة لطلبة الجامعات

جانب من الفعاليات
جانب من الفعاليات

توّجت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات المتأهلين في مسابقة البرمجة لطلبة الجامعات بنسختيها الإقليمية والعالمية، الذين ينتسبون إلى 12 فريقًا.

جاء ذلك خلال الحفل الختامي للمسابقة السعودية للبرمجة لطلبة الجامعات «Saudi Collegiate Programming Contest»، بحضور وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحة.

تمثل الفرق التي كرمت بالحفل جامعات وطنية عديدة؛ حيث حصلت على جوائز مالية بلغت 530 ألف ريال.

وحصلت الفرق الذهبية التي تضم كلًا من طلاب جامعة الملك سعود، وKAU-Jeddah1 التابع لجامعة الملك عبدالعزيز، وفريقي KFUPM1 وKFUPM3 التابعين لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن؛ على جائزة مالية مقدارها 310 آلاف ريال وميدالية المستوى لكل فريق، حسب «واس».

أما الفرق الفضية فتشمل كلًا من KFUPM 2 وKAU-Jeddah 3 وDigital Solvers وWHILE (1)، التي تحوي طلابًا وطالبات من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة الملك خالد، وجامعة المجمعة؛ على جوائز مالية قدرها 150 ألف ريال وميدالية المستوى.

وتحوي الفرق البرونزية KAU-Jeddah 1 KAU-Jeddah 5 وUHB وKAU-Jeddah 2، التي تتبع جامعتي الملك عبدالعزيز وحفر الباطن؛ وحصلت كل على حدة إلى جانب ميدالية المستوى على جائزة بلغت قيمتها 70 ألف ريال، إلى جانب منح جميع الفرق فرصة لاستكمال عملية التأهيل عبر معسكر تجهيزي متخصص.

وتُقام المنافسة لأول مرة بالمملكة بهدف تنمية مهارات أبناء وبنات الوطن التقنية، وتمكينهم من المشاركة والتأهل في المسابقتين المقبلتين.

وكانت المنافسة قوية بين 51 فريقًا مكونًا من 153 طالبًا وطالبة، تم تأهيلهم بعد إجراء اختبارات وتصفيات عديدة؛ حيث سيتأهل الفائزون الذين جرى إعلانهم، للمشاركة في المسابقة الإقليمية التي تشمل الدول العربية والأفريقية، ومن ثم التصفيات العالمية.

وقال وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات للقدرات ووظائف المستقبل المهندس فارس الصقعبي، إن المنافسة ثمرة تعاون مشترك بين مبادرة الوزارة «مهارات المستقبل» وبرنامج تنمية القدرات البشرية، والبرنامج الوطني لتنمية تقنية المعلومات.

وتابع: أن المنافسة كانت أيضًا ثمرة تعاون بين الأكاديمية السعودية الرقمية، والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز وأكاديمية طويق، إلى جانب أكثر من 32 جامعة بـ13 منطقة.

واستكمل الصقعبي، أن ذلك يأتي لتنمية مهارات المبرمجين والمطوّرين الوطنيّين وتحسين مهاراتهم الإبداعيَّة والفكريَّة في البرمجة والعمل الجماعيّ، وتعزيز قدرتهم في الابتكار لحل المشكلات باستخدام المنطق والتَّخطيط والتَّحليل، والارتقاء بهم إلى مستويات أفضل تسهم في تأهلهم في نسختي المسابقة وتفوقهم على أقرانهم المشاركين.

وأكد الصقعبي، أن نجاح النسخة الأولى من المنافسة سيكون حافزًا لنسخ مقبلة لاستقطاب العقول والمواهب الرقمية الشابة؛ ليكونوا سفراء للمملكة بالمحافل الإقليمية والعالمية ذات الصلة، وأساسًا متينًا لدفع مسيرة التقدم والازدهار في المملكة على صعيدي التقنية والابتكار.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa