تفاصيل جديدة عن مشروع سفن «السروات» القتالية السعودية

بعد تدشين «أفانتي 2200»
تفاصيل جديدة عن مشروع سفن «السروات» القتالية السعودية

احتفلت القوات البحرية الملكية السعودية بمراسم تعويم السفينة الأولى من مشروع السروات «سفينة جلالة الملك الجبيل» من نوع كورفيت «أفانتي 2200» الذي أقيم عبر بث مباشر بين قيادة القوات البحرية وحوض بناء السفن التابع لشركة نافانتيا بمدينة سان فرناندو بإسبانيا؛ حيث تتميز سفن مشروع السروات بكونها تتضمن أحدث الأنظمة القتالية للتعامل مع التهديدات الجوية كافةً، السطحية وتحت السطحية، وكذلك الحروب الإلكترونية التي تفوق بقدراتها الكثير من سفن بحريات العالم.

 وأشارت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إلى أن سفن مشروع السروات تُعد إضافة جبارة لقدرات القوات البحرية لحماية مقدرات ومصالح الوطن البحرية، بالإضافة إلى تصنيع 5 سفن عسكرية، ويشمل الخدمات التدريبية للأطقم، ومشبهات التدريب، والخدمات اللوجيستية، والدعم الفني والإمدادي اللاحق الطويل الأجل.

ومن المتوقع وصول «سفينة جلالة الملك الجبيل» إلى المملكة نهاية عام 2021، على أن تسلم السفن الأخرى نهاية عام 2023.

ويعد مشروع السروات نتاج الشراكة بين الشركة السعودية للصناعات العسكرية وشركة نافانتيا الإسبانية لبناء السفن الخمس لصالح القوات البحرية السعودية، تحقيقًا وتفعيلًا لإعلان ولـي العهـد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان توطين 50% من إجمالي الإنفاق العسكري بحلـول عـام 2030 ، فـي حـين سيسهم هذا المشروع في توطين ما يصل إلى 60% من القدرات التقنية للمملكة وتطوير منظومة الدفاع السعودية.

ومن المقرر أن يكون تصنيع وبناء الكورفيت الخامس بالكامل بالمملكة، على أن يُجهَّز نظام إدارة القتال السعودي «حزم» ويُركَّب على الكورفيت الرابع والخامس داخل المملكة.

ويشارك 11 مهندسًا ومهندسة سعوديون بالعمل على مشروع السروات لبناء سفن «أفانتي 2200» المشـترك على مدى24 إلى 36 شهرًا.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.