أمير الجوف يقف على المشاريع التنموية ويؤكد أهمية التنفيذ وَفْق المعايير المعمول بها

من بينها طريق الأمير نواف وسوق حراج التمور..
أمير الجوف يقف على المشاريع التنموية ويؤكد أهمية التنفيذ وَفْق المعايير المعمول بها

وقف الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف اليوم، على مشروع تطوير طريق الأمير نواف بن عبدالعزيز بمدينة سكاكا.

وعند وصوله المشروع كان في استقباله أمين منطقة الجوف المهندس عاطف بن محمد الشرعان.

واستمع أمير منطقة الجوف من المهندس الشرعان إلى إيجاز عن أعمال المشروع، الذي يضم محطة تصريف مياه الأمطار بمبلغ 23،539،362 ريالًا، إضافة إلى مشروع تأهيل طريق الأمير نواف بن عبد العزيز من تقاطع طريق الملك عبدالعزيز إلى تقاطع طريق الملك فهد بتكلفة 4.000.000 ريال، ويشمل طبقات رصف لجسم الطريق مع وجود ممشى ومسار للدرجات الهوائية والإسفلت بطول 800 متر وإنارة الجزيرة الوسطية.

وأكد الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز على إكمال الطريق في الوقت المحدد وفق أعلى المعايير المنصوص عليها لتخدم أبناء المنطقة ورواد الطريق بما يحقق النفع العام في ظل ما تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين من جهود لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

كما وقف أمير منطقة الجوف على مقر «سوق حراج تمور الجوف» بمدينة سكاكا، لتسويق تمور مزارعي المنطقة، الذي وجه بإنشائه وتجهيزه قبل بداية نزول الرطب في المنطقة.

واستمع من أمين منطقة الجوف المهندس عاطف بن محمد الشرعان، لشرح عن الموقع الذي سيكون جاهزاً - بإذن الله - قبل بداية موسم الرطب في المنطقة وفق توجيهه؛ حيث تم تخصيص الموقع ليكون سوق حراج تمور الجوف، وعملت الأمانة على توفير أماكن للباعة من خلال إنشاء موقع خاص بساحة السوق للدلالين، وتخصيص مداخل خاصة لسيارات الباعة ومرتادي السوق، مؤكدًا دعم الأمير لقطاع التمور من خلال إيجاد منافذ تسويقية حقيقية وطرق متنوعة لعرض منتج الرطب وارتباط المنطقة بالنخلة وأصنافها المتميزة، وسهولة حصول المستهلك أيضاً على أنواع الرطب التي تكتنزها منطقة الجوف، ودعماً لأحد أهم مرتكزات رؤية المملكة 2030 بتنويع مصادر الدخل ورفع نسبة الصادرات السعودية.

بعد ذلك تفقد الأمير فيصل بن نواف أعمال مشروع نفق وجسر التاج بطريق الملك خالد بمدينة سكاكا، مستمعاً من أمين منطقة الجوف لإيجاز عن المشروع الذي يتضمن إنشاء نفق عند تقاطع طريق الملك خالد مع طريق الأمير عبدالرحمن السديري «دوار الزيتونة»، بطول 750 متراً، وعرض 21 متراً، ويشتمل على حارتين في كل اتجاه وجزيرة وسطية بعرض مترين وأرصفة جانبية في الاتجاهين وطريق خدمة مكون من حارتين في كل اتجاه بعرض 11.3 مترًا ليصبح العرض الكلي للطريق 44 مترًا، كما يتضمن جسرين علويين فوق النفق في منسوب الدوار، ويشتمل على حارتين للطريق في كل اتجاه، إضافة إلى جزيرة وسطية وأرصفة جانبية في الاتجاهين وطريق خدمة حارتين في كل اتجاه ليصل العرض الكلي للطريق إلى أكثر من 39 مترًا.

وأوضح المهندس الشرعان أن المشروع يشتمل على جسر عند تقاطع طريق الملك خالد مع طريق الملك سلمان، «دوار تاج الصحة»، بطول 705 أمتار وعرض 17.22 مترًا. كما استمع الأمير لمراحل ونسب الإنجاز فيه؛ حيث تم الانتهاء من صب قواعد الجسر والبدء بأعمال الحوائط الساندة، وأعمال الكمرات، ومواصلة أعمال الحفر للنفق من الجهة الشمالية ومنطقة الدوار وأعمال القواعد المسلحة.

وحث أمير منطقة الجوف على مضاعفة الجهود لإنجاز المشروع لما له من أهمية حيوية بربط عدد من الطرق الرئيسية وتسهيل حركة المرور، مؤكداً العمل على إنجازه وفق الخطة الزمنية المحددة له وتطبيق أعلى معايير الجودة.

من جانبه أعرب أمين منطقة الجوف عن شكره لأمير المنطقة على وقوفه وتوجيهاته ودعمه لمشاريع المنطقة ودعم العاملين في الميداني، التي كان لها أثر إيجابي في تنمية المنطقة.

بعد ذلك زار أمير منطقة الجوف، مشروع إنشاء مبنى المديرية العامة لخدمات المياه بمنطقة الجوف الواقع بمدينة سكاكا.

وكان في استقباله لدى وصوله المشروع مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة المهندس عبدالله بن أحمد الأحمري، ومدير عام خدمات المياه بالمنطقة المهندس عبدالعزيز بن محمد الطويرب، الذي قدم شرحاً عن المشروع؛ حيث يقع على مساحة 25 ألف متر مربع، بينما تبلغ مساحة المبنى 3400م2 بقيمة إجمالية بلغت 69.261.181 ريالًا، وبلغت نسبة الإنجاز في المشروع 89%، وجاري العمل على تسليمه في الوقت المحدد بالعقد.

ثم انتقل الأمير لمشروع إسكان الملك عبدالله لوالديه التنموي بمدينة سكاكا.

واستمع فور وصوله المشروع من مدير عام فرع وزارة الإسكان بالمنطقة فهيد بن مطلق الشمري نبذة عن المشروع والمكون من 100 وحدة سكنية يتوسطها جامع كبير يتسع لألف مصلٍّ والعديد من المحال التجارية على مساحة أكثر من مليون متر مربع.

كما استمع أمير منطقة الجوف إلى أعمال البنية التحية التي يتم تنفيذها بناء على مذكرة التفاهم بين وزارة الإسكان ومؤسسة الملك عبدالله لوالديه مشتملة على إيصال التيار الكهربائي والإنارة والسفلتة والرصف.

ووجّه أمير الجوف بسرعة إنهاء الأعمال خلال الفترة القادمة ليتسنى للمستفيدين استلامها والانتفاع منها.

واختتم الأمير جولته التفقدية بزيارة المختبر الإقليمي وبنك الدم ومركز السموم بمدينة سكاكا المنتهى من إنشائه، ويجري العمل على تأمين الأجهزة الطبية المتطورة والحديثة بمختلف أنواعها من قبل الوزارة، التي سيكون لها دور بارز في تحسين وتجويد وتسريع الخدمة قريباً. 

وعند وصوله مبنى المختبر كان في استقباله مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الجوف فارس بن مخيلف الرويلي؛ حيث تجول في أرجاء المختبر الذي يقع على مساحة إجمالية 20,000,00 م2 داخل مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بمدينة سكاكا، مستمعاً لشرح مفصل عنه وما يحتويه من أقسام طبية، ويحتوي على 14 قسماً تغطي جميع تخصصات علوم المختبرات الطبية، إضافة إلى بنك الدم المركزي الذي يعـد أكبر بنك دم على مستوى المنطقة.

وبيّن الرويلي أن صحة الجوف تعمل حالياً ليكون مثالياً لاستقبال فحوص العدوى التنفسية، خلال الأسابيع القادمة - بإذن الله - بعد الانتهاء من الترتيبات المطلوبة مع الوزارة.

وحث أمير منطقة الجوف على سرعة استكمال المختبر وفق أعلى المعايير وتجهيزه بالأجهزة الحديثة التي تساعد على اكتمال المنظومة الصحية بالمنطقة.

ورفع مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة الجوف فارس الرويلي شكره وتقديره للأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف المشرف العام على غرفة العمليات المشتركة لمكافحة جائحة كورونا، ونائبه نظير توجيهاتهم ودعمهم غير المحدود للممارسين الصحيين وتطوير منظومة الخدمات الصحية في المنطقة، ومنها المختبر الإقليمي الذي سيشهد قريباً بحول الله مشاريع تطويرية متقدمة ومستمرة، ولوزير الصحة الدكتور توفيق بن عبدالعزيز الربيعة الذي يتابع ويدعم بكل حرص جميع الجهود التطويرية للمنظومة الصحية.

رافق أمير المنطقة في الجولة وكيل إمارة منطقة الجوف حسين بن محمد بن عبدالله آل سلطان.
 

X
صحيفة عاجل
ajel.sa