أمير الجوف يستعرض نظام الشركات الجديد مع رجال الأعمال وأصحاب الشركات

الأمير فيصل بن نواف بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف
الأمير فيصل بن نواف بن عبد العزيز أمير منطقة الجوف

التقى الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، أمير منطقة الجوف، رجال الأعمال وأصحاب المؤسسات والشركات من المنطقة ومحافظاتها في اللقاء الثلاثين من جلسات "ليالي الجوف".

وحمل اللقاء عنوان "التعريف بنظام الشركات الجديد ولوائحه التنفيذية" في قصره، مساء اليوم الثلاثاء، بحضور وكيل وزارة التجارة للأعمال التجارية عبد السلام بن عبدالله المانع.

وتحدَّث أمير منطقة الجوف -خلال اللقاء- عن الفرص الاستثمارية بالمنطقة، ودور رجال الأعمال والمستثمرين لاستغلال ما تمتلكه المنطقة من بيئة استثمارية جاذبة ومقومات زراعية وصناعية وبيئية متفردة.

وأشار إلى أن إمارة المنطقة تسعى دائماً إلى تذليل العقبات والمعوقات أمام المستثمرين، وتحرص على دعم رواد الأعمال والمستثمرين في المنطقة بفرص مبتكرة، إذ جاء أيضا نظام الشركات الجديد محفزاً للمنظومة التجارية وتنميتها.

وأوضح الأمير أن النظام الجديد يعكس حرص القيادة الرشيدة ـ أيدها الله ـ على تشجيع الاستثمار وتلبية احتياجات ومتطلبات ريادة الأعمال ونمو رأس المال الجريء، ويعالج النظام جميع التحديات بشموليته ودعم المشاريع التنموية والبرامج التي تسهم في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وتناول اللقاء عدة محاور منها؛ استحداث شکل جدید للشركات باسم "شركة المساهمة المبسطة" يلبِّي احتياجات ومتطلبات ريادة الأعمال، ونمو رأس المال الجريء، وإمكانية إبرام ميثاق عائلي يكون في عقد تأسيس الشركة أو نظامها الأساس لتنظيم الملكية العائلية في الشركة وحوكمتها وإدارتها، وسياسة العمل وتوظيف الأقارب وتوزيع الأرباح، وإزالة القيود في جميع مراحل التأسيس، والممارسة والتخارج، وتداول الأسهم، وإعفاء الشركات متناهية الصـغر والصغيرة من متطلب تعیین مراجع الحسابات، وتطوير أحكام التحول والاندماج بين الشركات، والسماح بتقسيم الشركة إلى شركتين أو أكث، والسماح للشركة ذات المسؤولية المحدودة بإصدار أدوات دين أو صكوك تمويلية قابلة للتداول، وتنظیم جميع الأحكام المتعلقة بالشركات "التجارية، غير الربحية المهنية" في وثيقة تشريعية واحدة، وتنظيم الشركات غير الربحية كذراع استثماري ممكن للارتقاء بالقطاع الثالث.

إضافة إلى إتاحة تقسيم الأسهم إلى أسهم ذات قيمة اسمية أقل أو دمجها، بحيث تمثل أسهماً ذات قيمة اسمية أعلى، وإمكانية إصدار أسهم تخصص للعاملين بالشركة، لجذب الكفاءات وتحفيزهم أو منحهم خیار شرائها بعد مضي مدة محددة، والسماح بتوزيع أرباح مرحلية على الشركاء أو المساهمين، وإتاحة تنفيذ الإجراءات إلكترونيًا من خلال تقديم طلبات التأسيس، وحضور الجمعيات والتصويت على القرارات بوسائل التقنية الحديثة، وإتاحة وسائل لحل المنازعات والخلافات باللجوء إلى التحكيم أو غيره من الوسائل البديلة لتسويتها، وتطوير أحكام تصفية الشركة وتسهيل إجراءاتها، وذلك بما يتماشى مع أحكام نظام الإفلاس.

واستمع أمير منطقة الجوف والجميع لمداخلات ومناقشات رجال الأعمال بشأن النظام الجديد، وأجاب وكيل وزارة التجارة للأعمال التجارية على أسئلة الحضور ومقترحاتهم.

من جهتهم، أعرب رجال الأعمال عن شكرهم وتقديرهم لأميرِ المنطقة على إتاحة الفرصة لهم وتعريفهم والإجابة على استفساراتهم ومقترحاتهم.

ويأتي اللقاء امتداداً لجلسات (ليالي الجوف)، إذ يعمل مكتب تحقيق الرؤية في الإمارة على التنسيق لموضوعات المبادرة التي انطلقت بتوجيهات سموِّه للاستماع لأبناء المنطقة والمهتمين، وتبادل الأفكار والموضوعات التي تهم المنطقةَ وأبناءَها.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa