مركز «أداء».. أدوات مُبتكرة لقياس منظومة 18 جهةٍ خلال رحلة مناسك الحج

مركز «أداء».. أدوات مُبتكرة لقياس منظومة 18 جهةٍ خلال رحلة مناسك الحج

يُرسخ المركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة «أداء»، تعزيز ثقافة قياس الأداء ومفاهيم الشفافية في العمل الحكومي، وذلك في سبيل تحقيق المملكة الريادة العالمية في مجال قياس الأداء الحكومي، إضافة لرفع جودة الأداء وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

ويعمل «أداء» على قياس مؤشرات أداء الأجهزة العامة؛ من خلال تطبيق أدوات موحدة لدعم مدى كفاءتها وفاعليتها، إضافة للعمل على إصدار تقارير دورية حول مدى تحقيق الأهداف الاستراتيجية لمختلف القطاعات، وحالة المؤشرات الأدائية، ومدى تقدم المبادرات نحو تحقيق رؤية المملكة 2030، إضافة إلى قياس مدى رضا المستفيدين عن الخدمات الحكومية، وصولا لقيام «أداء» بقياس رحلة أداء مناسك الحج.

وتشمل الجهود التي يقوم بها «أداء» خلال موسم حج هذا العام قياس 81 خدمة تقدمها 18 جهة حكومية لحجاج بيت الله الحرام من داخل المملكة وخارجها، حيث يعمل المركز بشكل مباشر وفق نظرة تشمل في ذلك التطوير والمساهمة في تحقيق الأهداف، لبلوغ المستويات العالمية في التميز والإبداع المؤسسي؛ وذلك من خلال السعي الحثيث لتطوير المنهجيات وتقديم التوصيات بناء على البيانات والمؤشرات المرصودة في سبيل تحسين إنتاجية وفعالية كافة القطاعات على كافة الأصعدة والمستويات، بحيث تعزز من عملية صناعة واتخاذ القرارات، وقياس الأثر والفعالية.

وأوضح مركز «أداء» أن القياس يهدف لمعرفة مستوى رضا الحجاج عن الخدمات الحكومية المقدمة لهم خلال رحلة أدائهم لفريضة الحج، ولمواكبة جهود المملكة في خدمة ضيوف الرحمن، إلى جانب ضمان التحسين المستمر للخدمات المقدمة للحجاج، مما يساهم في التسهيل على الحجاج لأداء شعيرة الحج، إضافة لاستكمال خطط المركز وبرامجه المتمثلة في دعم عمليات تحسين الخدمات الحكومية للمستفيدين وتطويرها، من خلال قياس جودتها ورضا المستفيدين عنها، عبر عدة أدوات رئيسية يتم استخدامها في القياس تتضمن «الاستبيانات الإلكترونية، والمقابلات الميدانية، والحاج الخفي» حيث يهدف المركز من خلال أداة الاستبيانات إلى التواصل مع المستفيدين والحجاج بشكل مباشر، للإجابة عن مجموعة من الأسئلة المتعلقة برحلة الحج، ومدى رضاهم عن الخدمات الحكومية المقدمة لهم، فيما تهدف أداة المستفيد الخفي إلى قياس مستوى امتثال الأجهزة لمعايير تقديم الخدمة المعمول بها.

وبين «أداء» أن الخدمات المشمولة في القياس، تبدأ من مرحلة التعاقد والتصاريح، ومرحلة السفر البري وجودة الطرق، وخدمات النقل الجوي والمطارات والقطارات، ومن ثم مراحل الوصول للحرمين وأداء فريضة الحج، وجميع الخدمات المساندة لراحة الحاج، كالتنقل داخل المشاعر من خلال وسائل النقل العامة، والخدمات الصحية، والسكنية، والفندقية، والسياحية، واللوجستية، إلى جانب خدمات التفويج بين المشاعر والحرم، والانتهاء بخدمات المغادرة برا وجوا ، والتي تتم جميعها بالتعاون مع جميع الجهات العاملة في موسم حج العام الحالي ذات العلاقة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa