تقارب «القمر الأحدب» والمريخ بسماء السعودية.. و«فلكية جدة» توضح التفاصيل

الظاهرة تشاهد بالعين المجرَّدة..
تقارب «القمر الأحدب» والمريخ بسماء السعودية.. و«فلكية جدة» توضح التفاصيل

أوضحت الجمعية الفلكية بجدة، أنه يرصد بسماء السعودية والوطن العربي بعد غروب شمس اليوم الخميس وبداية الليل، وقوع القمر الأحدب المتزايد قرب كوكب المريخ في ظاهرة مشاهدة بسهولة بالعين المجردة.

وقال رئيس فلكية جدة المهندس ماجد أبوزاهرة، عبر صفحة الجمعية على «فيسبوك»، إنه خلال هذا الشهر (أكتوبر 2020) حل كوكب المريخ محل كوكب المشتري باعتباره رابع جرم سماوي لامع يضيء السماء (بعد الشمس والقمر وكوكب الزهرة على التوالي).

لكن مع مطلع شهر نوفمبر 2020، سيستعيد كوكب المشتري بشكل واضح مكانته المعتادة في التسلسل الهرمي السماوي، وذلك لأن الأرض في مدارها الأسرع والأصغر حول الشمس، تبتعد الآن عن المريخ؛ لذلك فإن الكوكب الأحمر يخفت ببطء في سماء الأرض، مع ذلك، سيستمر  المريخ في التألق أكثر من تألق نجم من الدرجة الأولى حتى نهاية عام 2020.

وأضاف رئيس فلكية جدة، أن المريخ حاليًا أكثر سطوعًا من الشعرى (ألمع نجم في السماء)؛ لذلك سيكون من السهل رؤية ضوئه الأحمر على الرغم من ضوء القمر؛ ولرؤية قرص الكوكب سيحتاج الراصد لاستخدام تليسكوب مقاس 8 بوصات وأكبر، ويفضل استخدام مرشحات لونية لتحسين الرصد، فهناك مجموعة كبيرة من الفلاتر اللونية المناسبة؛ حيث سيعزز الفلتر الأخضر أو الأزرق القبعات القطبية، ويعمل الفلتر الأحمر أو البرتقالي على تحسين التفاصيل الداكنة، إلى جانب استخدام عدسة تكبير (بارلو) التي تربط بالعدسة العينية للتليسكوب لتحسين الرؤية.

وأوضح أنه يمكن رؤية النصف الجنوبي للمريخ يميل نحو الأرض، وتشاهد مناطق مظلمة ومناطق فاتحة على قرص الكوكب بسبب الاختلافات في عكس الضوء؛ حيث تمثل المناطق الفاتحة الصحاري في حين أن المناطق الأكثر قتامة الصخور.

بالإضافة إلى ذلك، تتألق القبة القطبية الجنوبية للكوكب بشكل لامع؛ ولكن نظرًا لأنها في فصل الصيف الجنوبي، فإن هذه القبة سوف تتقلص إلى جزء صغير من حجمها الكامل.

أما القبة القطبية الشمالية فهي حاليًا خلف الطرف الشمالي للكوكب، لكن هناك غيوم زرقاء تنتشر فوقه يمكن رصدها، وسبب لونها الأزرق أنها تتكون من  بلورات جليدية من الماء وثاني أكسيد الكربون التي تبعثر الأطوال الموجية القصيرة الزرقاء من ضوء الشمس، علما بأن الأمطار لا تتساقط على المريخ لأن غلافه الجوي رقيق ودرجات الحرارة المنخفضة والضغط تعني بأن الماء لا يمكن أن يوجد هناك إلا على شكل بخار أو جليد.

اقرأ أيضا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa