بالصور.. «مدني جازان» يتأكد من إجراءات السلامة بـ2957 منشأة

إغلاق 24 موقعًا تشكل خطورة
بالصور.. «مدني جازان» يتأكد من إجراءات السلامة بـ2957 منشأة

بدأت مديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان مطلع شهر رمضان المبارك، تطبيق خطة الإشراف الوقائي للشهر الكريم وعيد الفطر وفصل الصيف للعام الحالي، من خلال تكثيف الجولات الميدانية لمجموعات الإشراف الوقائي في مدينة جيزان وجميع محافظات المنطقة.

وأوضح مدير الدفاع المدني بمنطقة جازان اللواء علي بن محمد وهاس، أن مجموعات الإشراف الوقائي قامت خلال الفترة 1-10 رمضان الجاري، بالكشف على 2957 منشأة مختلفة النشاط، بهدف التأكد من تطبيق وسائل السلامة في جميع المنشآت، التي تكفل حماية الأرواح والممتلكات.

وأشار وهاس إلى أنه جرى خلال تلك الجولات التفتيشية الوقائية، رصد عدد من خالفت أنظمة السلامة ولوائح وتعليمات الدفاع المدني، وكان تعدادها 98 موقعًا؛ حيث جرى إغلاق بعضها وعددها 24 منشأة؛ لكونها كانت تشكل خطورة وتستوجب الإغلاق لحين إزالة الخطر الذي أدى إلى هذا الإجراء الاحترازي, إضافة إلى أنه جرى اتخاذ هذا الإجراء للتأكد من ضمان تطبيق تلك المنشآت اشتراطات ومتطلبات السلامة التي تكفل حماية الأرواح والممتلكات.

وأكد أنه لن يكون هناك أي تساهل في تطبيق الأنظمة والعقوبات على المنشآت المخالفة، فيما يجري توجيه الإنذارات إلى المنشآت التي يوجد بها ملاحظات بسيطة، ومتابعة دوريات الإشراف الوقائي لعملية تعديل الملاحظة في حينه.

من جانبه، بيَّن مدير الإدارة العامة للسلامة العقيد محمد بن يحيى الغامدي، أن أبرز الملاحظات التي تم رصدها على المنشآت المخالفة، تنحصر في عدم الاهتمام بالصيانة الدورية لأدوات ومعدات السلامة وأنظمة الوقاية والحماية من الحريق، مثل عدم صيانة نظام الإنذار، ونظام مكافحة الحريق المتمثل في مضخات الحريق أو صناديق الحريق، وتعطل أو عدم صيانة الرش الآلي بالمنشأة، إضافة إلى انتهاء صلاحية عدد من طفايات الحريق، وعدم إجراء الصيانة الدورية لها في عدد من المنشآت المخالفة.

وكذلك تم رصد عدم قيام بعض المنشآت باستخراج التراخيص اللازمة وعدم تجديدها، وخاصةً تصريح الدفاع المدني، وقيام بعضها بإضافات إنشائية تخرج عن إطار المدرجة بالترخيص، كإضافة مستودع بالمنشأة يكون علويًّا أو جانبيًّا دون موافقة الجهات المعنية.

وأضاف العقيد الغامدي أن من أبرز المخالفات التي رصدتها دوريات الإشراف الوقائي على المنشآت أثناء أعمال التفتيش الوقائي، ملاحظة وجود تمديدات كهربائية غير معزولة وعشوائية، ووجود عدد كبير من أسطوانات الغاز قريبة جدًّا من مصادر اللهب والاشتعال في المطاعم وعدد من البسطات الشعبية التي تكثر نشاطها واستخدامها لأسطوانات الغاز مصدرًا أساسيًّا في إعداد الوجبات الخاصة بها في الشهر الفضيل، كما تم رصد قيام بعض المنشآت بعملية التخزين العشوائي بنسبة كبيرة لبضائعها، وخاصةً في مواقع بيع الملابس الجاهزة والأحذية والمفروشات ومستودعات المواد الغذائية.

وأكد العقيد الغامدي أن جميع هذه الملاحظات تتعامل جميع دوريات الإشراف الوقائي على مدار الساعة معها بكل حزم وفق خطورتها، وتتابع سرعة تلافيها عن طريق تعديلها وإزالتها حسب درجة الخطورة بما بضمن سلامة الأرواح والممتلكات.

وأشار العقيد الغامدي إلى أن الجولات التفتيشية شملت تقديم التدريب للعاملين في المواقع التي شملتها عمليات التفتيش الوقائي على كيفية استخدام طفايات الحريق، وأنظمة الوقاية والإنذار من الحريق، والطرق الصحيحة عند التعامل مع الحوادث، وتوعية العاملين بالأخطار المحيطة بهم، وخاصةً المخاطر حسب بيئة العمل التي يعملون بها.

كما تضمنت الجهود الميدانية تعزيز الجانب التوعوي بعدد من البرامج التوعوية الوقائية بإقامة معارض مصغرة بالمولات والمراكز التجارية تستهدف مرتاديها من الأسر والأطفال والعامة، وتم التركيز على السلامة المنزلية والتعريف بالمخاطر وكيفية التعامل معها بالطرق السليمة، خاصةً المخاطر الكهربائية وأهمية اقتناء كواشف الدخان، وأهميتها في التقليل والحد من الحرائق، مع العمل على تنوع البرامج التوعوية المقدمة حسب العمر والفئات المستهدفة بهدف تعزير الوعي الوقائي للمجتمع باختلاف شرائحه.

وبيَّن الغامدي أن نسبة الإنجاز وفق خطة الإشراف الوقائي لشهر رمضان الكريم للفترة السابقة، قد حققت ما نسبته 98.6٪ من عدد المنشآت التي تمت زيارتها؛ وذلك بالمقارنة بالعام الماضي عن الفترة المماثلة للفترة المستهدفة.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa