إنجازات ومستقبل واعد.. «تعليم المملكة» يتقدم في مؤشرات الأداء العالمية بوتيرة مستمرة

إنجازات ومستقبل واعد.. «تعليم المملكة» يتقدم في مؤشرات الأداء العالمية بوتيرة مستمرة

على الرغم من تداعيات جائحة كورونا على التعليم في العامين الماضيين، إلا أن المملكة حافظت على تقدمها في مؤشرات الأداء العالمية في مجال التعليم بوتيرة مستمرة.

ورغم التوقعات السلبية للعديد من التقارير الدولية حول تراجع التعليم ومؤشرات التعلم لدى الطلبة حول العالم خلال الأعوام القليلة القادمة، إلا أن المملكة خطت خطوات مذهلة في تطوير التعليمية، في ظل الاهتمام والدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة –حفظها الله– لقطاع التعليم وفق مستهدفات برنامج تنمية القدرات البشرية وأهداف رؤية 2030، وجهود وزارة التعليم في تطوير التعليم العامّ والجامعي وتحسين نتائج التعلّم، وتعزيز قدرة تعليم المملكة في المنافسة العالمية، وإعداد أبناء وبنات الوطن لوظائف المستقبل.

المملكة تقدمت خمس مراتب في مؤشر التنمية البشرية (HDI) الصادر عن تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي 2022 كمؤشر يعكس استمرار نجاحات التعليم السعودي.

وحققت المملكة، المركز 35 من 191 دولة، مقارنةً بالمرتبة 40 في الإصدار السابق من التقرير، كما حصلت على المرتبة العاشرة من بين دول مجموعة العشرين، وحققت أعلى تقدم بين نتائج العامين 2019 و2021 من بين دول المجموعة، فيما تقدمت المملكة في محور اكتساب المعرفة 18 مركزاً في مؤشر متوسط سنوات الدراسة (بالسنوات)، ووصلت للمرتبة 56 مقارنةً بالمرتبة 74 في الإصدار السابق.

وفي ما يتعلق بنتائج مؤشرات التعليم والبحث والابتكار ضمن مؤشرات التنافسية العالمية 2022، والصادرة عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية(IMD)، فسجلت المملكة مراكز متقدمة، حيث قفزت إلى المرتبة (24) في تقرير "الكتاب السنوي للتنافسية العالمي 2022" مقارنة بـ (32) عام 2021، وتقدمت المملكة 4 مراتب في محور التعليم، لتحتل المملكة المرتبة (37) مقابل (41) العام الماضي، إلى جانب الصعود مرتبتين في محور البنية التحتية العلمية، لتحقق المركز (30) هذا العام مقارنة بالمرتبة (32) في 2021.

وكدليل على تطور التعليم في المملكة، اعتمدت اليونسكو مدينة ينبع الصناعية مدينة تعلّم دولية، كثاني مدن المملكة بعد الجبيل الصناعية التي تم اعتمادها عام 2020 ضمن الشبكة العالمية لمدن التعلّم؛ وذلك بفضل جودة التعليم في المملكة، والتزامها بإتاحة التعلّم مدى الحياة للجميع، وكذلك إدخالها سياسات تعزز التنمية الشاملة والمستدامة.

وتأتي نجاحات منظومة التعليم في المملكة، لتعكس التقدم العلمي المستمر، ضمن سلسلة إنجازات المملكة المتواصلة على المستوى العالمي، حيث تم تصنيف 4 جامعات سعودية ضمن أفضل 100 جامعة عالمية تسجيلاً لبراءات الاختراع في العام 2021، مقارنةً بـ 3 جامعات في عام 2020، وذلك وفقاً للتقرير السنوي الصادر عن الأكاديمية الوطنية للمخترعين بالتعاون مع جمعية أصحاب الملكية الفكرية، فيما ارتفع عدد الجامعات السعودية في التصنيف العالمي للجامعات "شنغهاي" لعام 2022 إلى 15 جامعة مقارنة بـ6 جامعات في عام 2018.

كذلك تصدّر تعليم المملكة قائمة الدول العربية، وحل في المرتبة 30 عالمياً في مؤشر "نيتشر" البريطاني لتقييم الدول والجامعات والمؤسسات الحكومية والخاصة لعام 2022 في جودة الأبحاث العلمية، وقفز تصنيف الجامعات السعودية في مؤشر تصنيف QS للجامعات العالمية إلى 16 جامعة في عام 2023 بزيادة 7 جامعات عن التصنيف الصادر عام 2019، حيث كان عدد الجامعات حينها 9 جامعات، محققة نمواً طردياً على مدى خمس سنوات متتالية.

أيضًا ارتفع عدد ‫الجامعات السعودية‬ إلى 22 جامعة في ‫تصنيف "التايمز‬ البريطاني" للجامعات ذات التأثير في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة للعام 2022؛ مقارنة بـ3 جامعات في عام 2019.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa