الدكتور الحارثي أمينًا عامًا لمركز الحوار العالمي «كايسيد»

الدكتور زهير بن فهد الحارثي
الدكتور زهير بن فهد الحارثي

وافق مجلس الأطراف لمركز الملك عبدالله العالمي للحوار بين اتباع الأديان والثقافات «كايسيد» المكون من مملكة أسبانيا وجمهورية النمسا والمملكة العربية السعودية والفاتيكان، على تعيين الدكتور زهير بن فهد الحارثي أمينا عامًا للمركز.

وتعد كايسيد منظمة حكومية دولية (intergovernmental) مرموقة ولها شراكات مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي فضلًا عن مؤسسات مجتمع مدني ومنظمات دولية معنية بالحوار بين الأديان والثقافات وتكرس التواصل والسلام والتماسك المجتمعي والبحث عن حلول لتجنب العنف والصدام والفرقة.

جدير بالذكر أن الدكتور الحارثي يأتي من تجربة ثقافية ثرية وخلفية برلمانية وحقوقية وقانونية وسياسيه؛ حيث كان عضوًا في مجلس الشورى، وكان رئيسًا للجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشورى، كما أنه عضو في مجلس أمناء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وتقلد خلال مسيرته عدة مناصب في جهات حكومية ومؤسسات صحفية وأهلية.

يذكر أن الدكتور الحارثي نال درجة الماجستير في القانون من جامعة برونيل ببريطانيا، كما أنه حاصل على درجة الدكتوراه في فلسفة القانون من جامعة كنت كانتبري ببريطانيا.

ويدخل (کايسيد) مرحلة جديدة بقيادة وإدارة جديدة ليعزز دوره كمركز عالمي يهدف إلى تعزيز التعاون والسلام بين أتباع الأديان والثقافات في زمن يشهد الكثير من الصراعات والاختلاف في وجهات النظر، ويسعى المركز منذ تأسيسه عام 2012، انطلاقًا من المهمة المنوطة به وحوكمته الفريدة، إلى تعزيز الحوار بين أتباع الأديان والثقافات المتعددة لمنع نشوب النزاعات والعداوات والأحقاد، ولتبديد المخاوف، وغرس قيم الاحترام المتبادل.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa