عدد من ضيوف خادم الحرمين يشيدون بالخدمات النوعية التي تقدمها المملكة للحجاج

ضيوف برنامج خادم الحرمين - أرشيفية
ضيوف برنامج خادم الحرمين - أرشيفية

أشاد عدد من ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بالخدمات النوعية المتكاملة التي تقدمها المملكة العربية السعودية لملايين الحجاج بالمشاعر المقدسة في كل عام، لافتين النظر إلى أن نجاح المملكة في إدارة هذه الحشود توفيق من الله سبحانه وتعالى لهذه البلاد المباركة حكومة وشعبًا.

وأكد رئيس مجلس المشايخ والعلماء في باكستان سلطان فياض الحسن، أن ما تقدمه المملكة لضيوف الرحمن، لا يمكن لأي بلد في العالم غير المملكة أن يؤديه ، مقدمًا الشكر الجزيل للقيادة الرشيدة على جهودها العظيمة في خدمة حجاج بيت الله ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وطمأنينة.

وقال: "أتقدم بخالص الشكر لقيادة المملكة على استضافتي ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة، ولوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، على الخدمات الكبيرة والمتنوعة التي يقدمونها للحجاج"، داعيًا الله أن يديم الأمن والأمان والرخاء على المملكة ويحفظ حكومتها وشعبها.

من جانبه، تحدث الإعلامي الفلسطيني رياض الطهراوي الذي استشهدت زوجته وأبناؤه في حرب غزة ؛ عن مشاعره الجياشة عند تلقيه خبر استضافته ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج، مؤكدًا وقوف المملكة حكومة وشعبًا بجانب الشعب الفلسطيني في جميع الأحوال.

وقال: "أقلعت طائرتنا ونحن نحمل وقتها ألمًا شديدًا على الفقد الكبير لأسرنا، ومع وصولنا إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة امتزجت في داخلنا مشاعر الحزن ومشاعر الفرح، حيث اختلطت سويًا في حفاوة الاستقبال والخدمات المتميزة المقدمة لنا"، مقدمًا الشكر والعرفان على الاستضافة لأداء فريضة الحج.

من جهته، أكد الحاج أبو بكر عمر من جمهورية غانا، حرصه على الاحتفاظ بكل ما له ذكرى لرحلة الحج، من ملابس إحرام وبطاقات دخول المخيمات في منى وعرفات، والفنادق في مكة المكرمة والمدينة المنورة، إضافة إلى الحقائب والمظلات والأحزمة وسجادة الصلاة.

وقال: "هي رحلة من نوع آخر في كل جزئياتها من الاستقبال إلى الخدمة والرعاية والنقل بكل احترام وأدب"، مقدمًا شكره على استضافته ضمن البرنامج، سائلًا الله أن يحفظ هذه البلاد وقادتها وأمنها وأبناءها.

بدوره، أعرب الحاج أيوب ساني عن صادق الدعوات وأجمل الأمنيات لأرض الحرمين بالحفظ والنصر والتأييد ولقيادتها بالتوفيق والعون والثبات.

وقال: "ستبقى آثار رحلة الحج والعمرة بضيافة خادم الحرمين الشريفين ذكرى خالدة لا تمحوها سنوات العمر من ذاكرتي، وسأروي قصصها وتفاصيلها لأبنائي وأحفادي، وأعطتنا دروسًا مفتوحة في معنى الأخوة والألفة والتعاضد والتعاون"، مقدمًا شكره لوزارة الشؤون الإسلامية على الاستضافة وحسن الاستقبال.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa