على رأسها منصة «مدرستي».. إشادات دولية بالتعليم الإلكتروني في المملكة

التعليم الإلكتروني
التعليم الإلكتروني

حظي النموذج السعودي للتعليم عن بُعد والتعليم الإلكتروني بإشادات دولية عديدة، والتي كان أحدثها إشادة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بما حققته المملكة في مجال حوكمة التعليم الإلكتروني، عبر كتابها الصادر عن «دليل السياسات والخطط الرئيسية لمنظمات تقنية المعلومات والاتصالات في التعليم».

وأوضحت وزارة التعليم (في بيان لها عبر موقعها الإلكتروني)، أن منظمة اليونسكو اعتبرت أن المركز الوطني للتعليم الإلكتروني مثالًا يُحتذى به على مستوى العالم في تطوير آليات ضبط وضمان الجودة للتأكد من جودة الحلول الرقمية المقدمة في مجال التعليم الإلكتروني؛ مثل المنصات الرقمية والموارد التعليمية والمقررات الإلكترونية، والتي تتواءم مع منتجات الوزارة المقدمة للتعليم الإلكتروني.

 كما أشادت كذلك دراسة صادرة عن البنك الدولي تحت عنوان: «التعليم الرقمي والتعليم عن بُعد في المملكة العربية السعودية.. تجارب من وباء كورونا وفرص تحسين التعليم» بالتعليم الإلكتروني في المملكة، إضافةً إلى توثيق منظمة اليونيسكو لتجربة المملكة في التعليم عن بُعد وتجاوبها مع جائحة كورونا ضمن أربع ممارسات عالمية بجانب كوريا الجنوبية والصين وفنلندا.

كما وصف التقرير المُعد من قبل منظمة اليونيسكو، ومنظمة اليونيسيف والبنك دولي، «منصة مدرستي» كواحدة من أكبر منصات التعلّم المنفّذة في الوطن العربي.

وأضافت وزارة التعليم انها تعتمد في منظومتها للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد على مجموعة من المنصات والحلول التعليمية، وعلى رأسها «منصة مدرستي» التي تُعد أنموذجًا دوليًا في إدارة تعليم إلكتروني يتضمّن تقديم التعليم المتزامن والتعليم غير المتزامن، من خلال عدد من الحلول الرقمية والمقررات الإلكترونية والموارد التعليمية.

وكذلك منصة وتطبيق «روضتي» وتطبيق «الروضة الافتراضية» لمرحلة رياض الأطفال، والذي يستهدف الأطفال من عمر 3-6 سنوات، إضافة إلى قنوات «عين» التعليمية التي تتضمن 24 قناة تبث المواد فضائيًا وعبر اليوتيوب، مدعومةً بلغة الإشارة لجميع المراحل التعليمية، وعلى مدار 24 ساعة؛ منها 3 قنوات للتربية الخاصة، وواحدة للتعليم المستمر، وواحدة لرياض الأطفال.

كما تعزز وزارة التعليم المهارات الرقمية لدى الطلبة من خلال مسابقة «مدرستي تبرمج» والذي صعدت فيه المملكة إلى المرتبة التاسعة في تصنيف منظمة (code.org) للعام 2021م.

وعزّزت الوزارة من التحوّل الرقمي في التعليم من خلال تنفيذ مبادرة مسارات التعلّم المرن لتعزيز المهارات المهنية للتعليم، وذلك عن طريق المنصة الوطنية للتعليم الإلكتروني (FutureX) بالشراكة مع المنصات العالمية (Coursera وEdx وUdacity وFuture Learn)؛ حيث تتيح المبادرة للمستفيدين إمكانية الوصول إلى أكثر من 10 آلاف من المقررات والبرامج والشهادات الاحترافية، مقدمةً من أكثر من 300 جامعة وشركة رائدة حول العالم.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa