فريق سعودي ينجح في تخفيض نمو عشبة تهدد غذاء 300 مليون شخص بإفريقيا

بالاستعانة بعلم الوراثة الجزيئية
فريق سعودي ينجح في تخفيض نمو عشبة تهدد غذاء 300 مليون شخص بإفريقيا

أعلنت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، اليوم الثلاثاء، عن توصل فريق بحثي إلى خفض نمو العشبة الضارة «ستريغا» بنسبة 65%، عن طريق «الإنبات الانتحاري».

وذكرت جامعة الملك عبد الله –عبر تويتر- أن فريقًا بحثيًا في (كاوست) نجح بإجراء تجربة حقلية أدَّت إلى تخفيض نمو العشبة الطفيلية «ستريغا» بنسبة تصل إلى 65%، بهدف إنقاذ المحاصيل الأساسية من هذه الآفة بالاستعانة بعلم الوراثة الجزيئية.

يذكر أن عشبة «ستريغا» هي عشبة طفيلية أرجوانية اللون، وتهدّد محاصيل الحبوب في أفريقيا جنوب الصحراء، وتشير التقديرات إلى أن الخسائر الناجمة عنها تتجاوز ٧ مليارات دولار، مما يهدّد سبل العيش والإمدادات الغذائية لنحو ٣٠٠ مليون نسمة.

ويسعى باحثون في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) إلى إنقاذ المحاصيل الأساسية من هذه الآفة بالاستعانة بعلم الوراثة الجزيئية وبدعم من منحة قدمتها مؤسسة غيتس.

يقود البروفيسور سليم الببيلي، أستاذ علم النبات في قسم العلوم والهندسة البيولوجية والبيئية في (كاوست)، جهود مكافحة هذه العشبة الطفيلية إذ تركز أبحاثه، التي يجريها بالاشتراك مع خبراء في البيولوجيا البنيوية والكيمياء وعلم الأحياء الحاسوبي وعلم الزراعة والأعشاب الضارة وعلم الوراثة من الجامعة وعدة دول تشمل اليابان وهولندا وبوركينا فاسو والنيجر، على عرقلة مسارات انبات هذه الأعشاب الغازية.

وحقق الباحثون بعض الإنجازات الهامة حتى الآن، فقد طوروا ستريغولاكتونات تركيبية يمكن رشها على الحقول الموبوءة ببذور ستريغا لتحفيزها على الانبات قبل الأوان لتموت بعد ذلك. ونجحت هذه الطريقة في تجربة حقلية في بوركينا فاسو في تخفيض نمو الستريغا بنسبة تصل إلى ٦٥%. ويعمل الباحثون بالفعل على زيادة معدل نجاح هذا «الإنبات الانتحاري».

اقرأ أيضا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa