يمكن استخدامها بالسيارات وكاميرات الهاتف.. باحثون بـ«كاوست» يطورون تقنيات مستوحاة من العين البشرية

تطوير تقنيات مستوحاة من العين البشرية
تطوير تقنيات مستوحاة من العين البشرية

أعلنت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، عن نجاح باحثين لديها في مختبر الاستشعار بقيادة البروفيسور خالد سلامة، من تطوير تطبيقات مستوحاة من العين البشرية، يمكن الاستفادة منها في السيارات ذاتية القيادة وكاميرات الهاتف والمراقبة وطائرات الدرون.

وذكرت (كاوست)، في بيان لها عبر موقعها الإلكتروني، أن التطبيقات تعمل على تطوير وظائف الدماغ لتحقيق أقصى قدر من التقدم المهم في تصميم الأنظمة العصبية الاصطناعية، بالاعتماد على تقنيتي الذكاءالاصطناعي وتعليم الآلة.

اقرأ أيضاً
«كاوست» تعلن برنامج تطوير الخريجين ٢٠٢٢ عبر مسار الأعمال
تطوير تقنيات مستوحاة من العين البشرية

وأضافت أن مجلة (Nature) العلمية، نشرت ورقة بحثية بعنوان «مستقبلات ضوئية مرنة تحاكي شبكية العين» لفريق من الباحثين في مختبر الاستشعار في (كاوست)، بقيادة البروفيسور خالد نبيل سلامة، تناولت تطوير مستقبلات ضوئية مرنة هجينة من البيروفسكايت، يمكن ضبط سعتها عن طريق تحفيز الضوء، وبالتالي محاكة شبكية العين البشرية.

وبدأ المشروع عندما لاحظ طالب في فريق الباحثين، أن خصائص المكثف الكهربائي التي يمكن تغييرها من خلال تسليط الضوء عليها، تتأثر في الوقت نفسه وبشكل مختلف بناءً على لون الضوء، مثل الأخضر أو الأزرق أو الأحمر.

وقال البروفيسور سلامة : «وجدنا أن النطاق الذي تؤثر عليه هذه المكثفات هو نفس نطاق العين البشرية، وهو ما نسميه النطاق المرئي، لذلك بدأنا ننظر لها بنفس نظرتنا للعين البشرية التي تستطيع أيضًا تغير خصائصها».

وتابع سلامة قائلا: «نظرًا لأن السيارات ذاتية القيادة تلغي الحاجة إلى السائقين، فإننا نعتمد على أجهزة الاستشعار والكاميرات والليزر للمراقبة الفعلية لبيئة هذه المركبات. وامتلاك تقنية مثل هذه سيسمح للسيارات ذاتية القيادة بالتنقل بشكل أسرع واتخاذ قرارات لحظية بدلاً من الانتظار حتى يتم إرسال الصور إلى الحاسب الآلي لتحليلها ومعالجتها، وقد لا يكفي هذا لتجنب الاصطدام بعائقٍ ما على الطريق».

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa