مشرف على كرسي أبحاث النحل بجامعة الملك سعود: «العسل الصيني» مادة ليس لها أي علاقة بالعسل

أكد البروفيسور أحمد الخازم، المشرف على أبحاث النحل بجامعة الملك سعود، أن ما يسمى «العسل الصيني» الموجود بالأسواق هو مادة ليس لها أي علاقة بالعسل.

وأضاف الخازم، خلال لقائه ببرنامج «يا هلا» عبر «روتانا خليجية»، أن لدينا مشكلة بشأن العسل الذي يأتي من خارج السعودية وخصوصًا من الصين.

وأشار إلى أن الغش في العسل يتم على مراحل من خلال سكر الذرة وسكر القصب واستطاع العلماء أن يحللونه إلى أن ظهر سكر البنجر، وظهر نوع جديد (مغشوش) أربك العالم وهو مادة تشبه العسل لا يمكن التفريق بينها وبين العسل الطبيعي، بينما تعاني دول العالم من ذلك الغش.

وتابع الخازم أن تلك المادة تباع في موقع «علي بابا» في الصين ولم تستطع الأجهزة كشفها، وحدثت مشكلات بسبب ذلك في أستراليا وألمانيا والهند.

وحول صور ذلك الغش قال إن موقع «علي بابا» الصيني يعرض عسلًا يسمى «عسل سدر سعودي» بسعر 9 ريالات، بينما هو مصنع في الصين، ويتم بيعه إلكترونيًا.

وأشار الخازم إلى أن تلك الأسعار غير المنطقية هي مصدر التشكيك في ذلك العسل، الذي أضاف مصنّعوه إليه تركيبة مشابهة لتركيبة العسل الطبيعي، وحددوا فيها نسب الرطوبة والسكر والإنزيمات بطريقة تتحدى الأجهزة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa