مواطنون يهجرون «واتساب» بعد التحديثات الجديدة

رغم رد الشركة على مسألة انتهاك الخصوصية
مواطنون يهجرون «واتساب» بعد التحديثات الجديدة

بينما أعلنت الشركة المالكة لـ«واتساب» تحديث سياسة الخصوصية، دشن رواد منصات التواصل الاجتماعي هاشتاج بعنوان «السعوديون يهجرون واتساب». 

وتسمح سياسة الخصوصية الجديدة لـ«واتساب» بمشاركة بعض بيانات مستخدميه مع شركة «فيسبوك» المالكة للتطبيق وتخصيص مساحة للتفاعل مع الإعلانات، وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».

وهدد «واتساب» بمنع مستخدميه الذين يرفضون الموافقة على شروطه الجديدة من استعمال حساباتهم اعتباراً من الثامن من فبراير المقبل.

لكن السياسة الجديدة، قوبلت بالرفض من المستخدمين حول العالم، واتهموا «واتساب» بانتهاك الخصوصية خاصة السعوديين الذين قرر بعضهم هجر «واتساب» رغم رد الشركة على مسألة انتهاك الخصوصية.

وقالت إدارة «واتساب» في بيان إن «البيانات التي قد يجري تشاركها بين واتساب وباقي تطبيقات فيسبوك لن تشمل مضمون الرسائل التي تبقى مشفرة». 

فيما علق حساب يدعى «فهد العتيبي» على موقع «تويتر» قائلًا: «لا يلامون صراحة؛ لأن الخصوصية شيء ثمين للناس، وهذا يشبه هجران الفيس بوك بعد أن انتهك خصوصية مستخدميه قبل بضعة سنوات. الآن يحصل نفس الأمر بيد أن تطبيق واتساب ملك لفيس بوك المشؤوم، فلم العجب».

فيما طرح حساب يدعى «محمد» بديلًا عن «واتساب»: « زي ماكنت أقول سيجنال ياشباب افضل بديل للواتساب آمن كليا وعليه توجه كثير من الناس استخدموه تراه افضل». 

بينما أضاف مغرد ثالث: « غريبه السياسة في تطبيق واتساب صار المستخدم خصوصيته ضعيفة جداً لأن معلوماته متاحه للاستخدام من جهات اخرى حتى ان الاغلب هرب من الواتساب لبرامج ثانية». 

وتهدف شركة فيسبوك إلى تطوير خدمات البيع والكسب عبر السماح للمعلنين بالتواصل مع زبائنها عن طريق«واتساب» أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة عبر المنصة.

اقرأ أيضا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa