انطلاق الحملة الوطنية للتوعية بالاحتيال "خلك حريص"

الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز
الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز

أطلقت لجنة الإعلام والتوعية المصرفية بالبنوك السعودية بالتعاون مع الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز ومشاركة جميع البنوك السعودية وعدة جهات رسمية في المملكة، حملة وطنية واسعة النطاق لرفع الوعي بمخاطر الاحتيال المالي تحت شعار #خلك_حريص.

حيث انطلقت المرحلة الأولى من الحملة بتجربة اجتماعية فريدة، اختير فيها الجمهور ودُرِس سلوكه وتجاوبه مع طرق الاحتيال الحديثة كالعروض الوهمية المغرية، وكيفية محافظة المستخدم على سرية معلوماته الشخصية، بالإضافة إلى اختبار يقيس مدى وعيه بطرق الاحتيال الإلكتروني.

وقد أنشأت اللجنة والاتحاد ستة مواقع للتجربة الاجتماعية، تستهدف دراسة سلوك الجمهور ومدى تجاوبه مع مواقع الاحتيال المغرية بتقديم خدمات وعروض تستهدف المهتمين بالاستثمار، وخدمات التعليم، والمسابقات والجوائز، وعروض السياحة والسفر، علمًا بأن جميع المواقع المستخدمة في التجربة مصممة بطريقة تراعي خصوصية المستخدم ولا تحتفظ بأي معلومة مدخلة، وتقدم له رسالة تحذيرية بضرورة الحفاظ على بياناته قبل مشاركتها في الموقع.

واستمرت هذه التجربة الاجتماعية الرقمية من 29 يونيو حتى 16 يوليو 2022، وأظهرت نتائجها أن هناك تفاعلًا مع جميع المواقع بنسب متفاوتة من المدن المستهدفة، بينما تصدرت عروض الجوائز والمسابقات الوهمية إلى أعلى نسبة تفاعل تجاوزت 71 ألف زيارة.

وعلى ضوء أرقام ونتائج تلك التجربة الاجتماعية، انطلقت المرحلة الثانية من الحملة على جميع قنوات التواصل الرقمية والتقليدية مع الجمهور تحث كل أفراد المجتمع على المشاركة الفعَالة في نشر الوعي عبر جميع القنوات المتاحة باستخدام الوسم: #خلك_حريص، حيث بدأت جميع البنوك السعودية بتفعيل مخرجات الحملة عبر جميع القنوات، بالتزامن مع بدء ظهور الرسائل التوعوية في الطرق والمراكز التجارية والمطارات، وشاشات البنوك الداخلية وأجهزة الصرف الآلي.

كما استُهدِفت كل شرائح المجتمع عبر جميع منصات التواصل الاجتماعي بمحتوى متنوع بالتعاون مع العديد من المؤثرين لنشر الرسائل التوعوية على أوسع نطاق من خلال نشر المحتوى بأربع لغات.

وفي السياق ذاته، ستُطلَق لأول مرة وبالتعاون مع المركز الوطني للمسؤولية الاجتماعية وبالتنسيق مع الغرف التجارية في المملكة حافلة توعوية من مدينة الرياض إلى 10 محافظات في المملكة تحمل سفراء مدربين ومؤهلين لرفع وعي الجمهور بالتعاملات المالية وتثقيفهم لمكافحة الاحتيال المالي والطرق السليمة في التعاملات المالية، بالإضافة الى العديد من الأنشطة التفاعلية الهادفة لرفع الوعي وتقديم الاستشارات المتخصصة.

كما تشهد الحملة مشاركة واسعة لجميع شركات وتطبيقات الشحن والتوصيل الرائدة في المملكة، حيث ستسهم في نشر 800,000 ملصق توعوي يُرفَق مع الشحنات والعديد من المخرجات عبر القنوات الرقمية من خلال تطبيقات التوصيل وشركات الشحن، وكذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل واسع.

وتأتي هذه الحملة التوعوية ضمن جهود البنوك السعودية والبنك المركزي السعودي والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز لرفع الوعي المجتمعي بطرق الاحتيال ونشر السلوكيات الكفيلة بتجنب مخاطره في المجتمع.

ونجحت البنوك السعودية في توفير خدمات رقمية هائلة، ووفرت على عملائها الوقت والجهد في إجراء المعاملات المالية وأتاحت لهم أحدث الخدمات المصرفية بأقل جهد وأسرع وقت. ومع وجود هذا الكم الهائل من التسهيلات الرقمية، حرصت جميع البنوك السعودية على توفير أعلى مستويات الحماية للبيانات البنكية والحسابات المصرفية عبر عدة تقنيات، أبرزها: خدمة المصادقة الثنائية للحسابات من إدخال كلمة مرور، بالإضافة إلى رمز يتلقاه المستخدم في رسالة نصية.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa