«الشؤون الدينية» تؤكد أهمية دور معهد وكلية الحرم في التوعية الدينية وإثراء تجربة القاصدين والزائرين المعرفية

«الشؤون الدينية» تؤكد أهمية دور معهد وكلية الحرم في التوعية الدينية وإثراء تجربة القاصدين والزائرين المعرفية

أكدت رئاسة الشؤون الدينية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي على أهمية دور معهد وكلية الحرم ودروسهما العلمية ومساهمتها القيمة في التوعية الدينية وإثراء تجربة القاصدين والزائرين المعرفية.

وتهدف كلية ومعهد الحرم المكي الشريف إلى عمارة المسجد الحرام بحلق العلم في مختلف العلوم الشرعية واللغوية، وتخريج طلبة علم متخصصين مؤهلين للدعوة إلى الإسلام والمساهمة في نشر المنهج الوسطي، وغرس الأخلاق الإسلامية والآداب الشرعية وتنميتها في الأبناء، وتنمية ملكة البحث العلمي لدى الطلاب والطالبات.

وتعتني كلية الحرم المكي الشريف بتقديم تعليم شرعي أكاديمي متميز في المسجد الحرام، بتدريس نخبة من الكفاءات العلمية، وباستخدام تقنيات التعليم الحديث، وتفعيل الشراكات المؤسسية والمشاركات المجتمعية، وذلك من خلال خمسة أقسام وهي: قسم الشريعة، وقسم القرآن وعلومه، وقسم السنة وعلومها، وقسم العقيدة، وقسم اللغة العربية، كما تتيح الكلية الدراسة المسائية للطلاب في قسم الشريعة.

ويسعى معهد الحرم المكي الشريف لتهيئة بيئة تعليمية دينية، ونشر هدايات الإسلام، وفق المنهج الشرعي الصحيح، المستمد من الكتاب العزيز والسنة المطهرة، منهج الوسطية والاعتدال, الذي قامت عليه دولتنا المباركة.

وتحرص رئاسة الشؤون الدينية بتعظيم جهود معهد الحرم المكي ومعهد الحرم المدني, وتعزيز دورهما في نشر العلم الشرعي والعقيدة الصحيحة, مثمنًا في الوقت ذاته جهودهما المباركة والحثيثة في نشر العلم الشرعي، وتعزيز الدروس العلمية في الحرمين الشريفين.

يذكر أن كلية ومعهد الحرم المكي الشريف -اللذان يقعان داخل المسجد الحرام- يعدان أحد الصروح العلمية التي تنشر العلم والهدى والنور إلى جميع أنحاء العالم، حيث يهدف المعهد للعناية بطلاب العلم والرقي بهم علميًا ومنهجيًا من خلال الدروس التأصيلية الدينية، كما أنه يعتبر قبلة العالم في تحصيل العلم الشرعي من خلال توظيف أفضل الممارسات التقنية في التعليم، ويعد المعهد من أقدم وأفضل معاهد التعليم في المملكة من حيث عظمة المكان، وأعضاء هيئة التدريس المؤهلين، والمناهج الدينية.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa