النائب العام: حكمة خادم الحرمين أسست لمرحلة عظيمة من عمر الوطن

في الذكرى الرابعة للبيعة..
النائب العام: حكمة خادم الحرمين أسست لمرحلة عظيمة من عمر الوطن

أكد النائب العام الشيخ سعود بن عبدالله المعجب، أن "الإنجازات العظيمة التي تحققت للمملكة العربية السعودية خلال السنوات الأربع الماضية على الصعيدين المحلي والعالمي؛ جاءت بتوفيق الله، ثم بحكمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- ومتابعة  ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، لتؤسس لمرحلة مختلفة من تاريخ الوطن، وهي محل اعتزاز لكل مواطن يفخر بما شهدته المملكة من نقلة نوعية نلمسها اليوم".

وقال الشيخ المعجب: "بمناسبة الذكرى الرابعة للبيعة المباركة، نرفع التهنئة الصادقة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وللشعب السعودي، على هذه الإنجازات التي تحققت منذ تولي خادم الحرمين الشريفين مقاليد الحكم.

وأضاف النائب العام: "على الصعيد العالمي، استعادت المملكة ثقلها ومكانتها، ووقفت بشموخ مع قضايا الأمة، ووحدت كلمة المسلمين والعرب لنصرة المظلوم وردع المعتدين وإيقاف الأطماع التوسعية، وغيَّرت بوصلة الاتجاه العالمي. وعلى الصعيد المحلي، نهضة شاملة، ومنجزات شامخة، ومسيرة بناء".

وتابع: "شهدت المملكة إصلاحات طامحة يقودها ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، الذي وضع الأسس المتينة لتحقيق التحول الاقتصادي وإعادة هيكلة الوزارات ومؤسسات الدولة كي تسهم بفاعلية في تحقيق التطور المنشود والتحول المأمول الذي يصب في تعزيز الناتج الوطني".

وأكد الشيخ المعجب أن النيابة العامة حظيت باهتمام بالغ ورعاية فائقة ومتابعة كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وانعكس ذلك إيجابيًّا على إنجاز خطط وبرامج النيابة العامة الرامية إلى تحسين وتطوير جودة العمل النيابي ومخرجاته الجنائية، وتطبيق الأنظمة  على الجميع بكل حزم وعزيمة وشفافية تامة.

وأكد النائب العام أن هذه الإنجازات والإصلاحات، أسست لمرحلة انتقالية نوعية في تاريخ المملكة التي تنطلق في توجهاتها ورؤيتها من منطلقات ثابتة مستمدة من الشريعة الإسلامية السمحة، والرؤية الطامحة لمستقبل قبلة الإسلام والمسلمين.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa