«بناء» تحصل على أول ترخيص لجمعية أيتام سعودية لمزاولة النشاط الإنساني خارج المملكة

مركز الملك سلمان للإغاثة
مركز الملك سلمان للإغاثة

‎تسلّم الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة جمعية بناء لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية، أول ترخيص لجمعية أيتام سعودية يُسمح لها بالعمل ومزاولة النشاط الإنساني والإغاثي خارج المملكة العربية السعودية من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وقام المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، بتسليمه شهادة مزاولة النشاط الإغاثي للجمعية خارج المملكة العربية السعودية.

‎وقال رئيس مجلس إدارة جمعية بناء لرعاية الأيتام بهذه المناسبة: "في البداية أود أن أرفع خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد رئيس مجلس الوزراء -حفظهما الله - على دعمهما الكبير والمستمر للعمل الإنساني، والذي جعل المملكة من أوائل الدول في العالم في مجال العمل الإنساني من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية".

‎وأعرب عن سعادته بمناسبة حصول الجمعية على الأولوية في هذا المجال، ما يؤكد نجاح جهود الجمعية وتميزها في مسيرتها لخدمة الأيتام، وأبدى إعجابه بما اكتسبته من خبرات أهلتها لتكون إحدى أذرع عطاءات الدولة الإنسانية الممتدة خارج المملكة.

وأكد أن الشراكة الاستراتيجية بين مركز الملك سلمان للإغاثة وجمعية بناء لرعاية الأيتام تأتي في إطار تعزيز التكامل بين منظمات القطاع غير الربحي، والذي يُعد أحد ركائز رؤية المملكة 2030 التي أسست لعمل المنظمات غير الربحية ودعمتها وسهلت لها الوصول لمثل هذه الشراكات التي تنعكس إيجاباً على الفرد والمجتمع داخل وخارج المملكة.

‎وفي ختام حديثه قدم شكره وتقديره لجميع العاملين في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وفي مقدمتهم الدكتور عبدالله الربيعة على الجهود الكبيرة التي يبذلونها في مجال العمل الإنساني، وقدم شكره وتقديره كذلك لأعضاء مجلس إدارة جمعية بناء لرعاية الأيتام وللإدارة التنفيذية وجميع العاملين بالجمعية على جهودهم وهنأهم بهذا الإنجاز.

ونوّه الدكتور عبدالله الربيعة بالدعم الذي يلقاه العمل الإنساني من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين - حفظهما الله -، موضحًا أن خادم الحرمين الشريفين وجه بتأسيس المركز ليكون صرحًا إنسانيًا دوليًا ومركزًا رائدًا للإغاثة والأعمال الإنسانية وينقل قيمنا إلى العالم.

زيادة مساهمة القطاع غير الربحي

وقال: "نحن اليوم وبفضل دعم ومتابعة القيادة الرشيدة - رعاها الله - نشهد هذه المكانة المرموقة التي وصل إليها المركز على الصعيد الدولي وأضحى في مصافّ المنظمات الدولية وشريكا لها"، مشيرًا إلى أن منح هذه الشهادة يأتي إنفاذًا للتوجيهات الكريمة بزيادة مساهمة القطاع غير الربحي بشكل فعّال في مختلف المجالات، ومنها تفعيل دوره بالمشاركة في العمل الإنساني والإغاثي الخارجي، وتعزيز التعاون المشترك والاستراتيجي بين القطاعات، للإسهام في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

الجدير بالذكر أن جمعية بناء لرعاية الأيتام حصلت على عدد من جوائز التميز العالمية والعربية والخليجية والمحلية، أبرزها حصولها على علامة الجودة البريطانية كمنظمة موثوقة في عام 2021، وحصولها على جائزة الملك عبدالعزيز للجودة عام 2020، وتكريمها بجائزة التميز في المشروعات الرائدة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي عام 2019، وحصولها على جائزة الأمير محمد بن فهد لأفضل أداء خيري في الوطن العربي عام 2018، وحصولها على جائزة الملك خالد للتميّز للمنظمات غير الربحية عام 2016.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa