Menu
إيبسوس تُصدر تقريرها الأول حول آراء سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشأن كورونا

أصدرت إيبسوس تقريرًا حول تعقب اتجاهات سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، يهدف إلى رصد نواحٍٍ متعددة في ضوء تفشي الفيروس، بما في ذلك مثلًا المخاوف إزاءه، والتوقعات المنتظرة من السلطات المختصة، والتغيرات على مستوى السلوكيات، والتأثير المتصور لهذا الوضع.

وانتهت الجولة التي أُجريت بين 20 مارس و23 مارس 2020، إلى عدد من النتائج تمثلت في التالي:

1- يدعم الأشخاص إلى حد كبير الإجراءات المتخذة من أجل فرض الحجر الإلزامي والإغلاق العام بهدف احتواء الفيروس للمساهمة في الحد من تفشي هذا الوباء.

2- أن المخاوف إزاء الأمن المالي تفوق المخاوف إزاء الصحة الشخصية؛ حيث يرى الأشخاص أن من الأكثر ترجيحًا أن يؤثر الفيروس على وظائفهم ورفاهيتهم المالية بالمقارنة مع صحتهم الشخصية.

3- تمضي الأغلبية الشاسعة من سكان المنطقة المزيد من الوقت في المنازل، ويشهد التسوق الإلكتروني ارتفاعًا. ويُرَجَّح أن يقوم الأشخاص في الأردن ولبنان بتخزين المواد الغذائية والمياه أكثر مما يفعل سكان البلدان الأخرى.

4- يرى عددٌ من الأشخاص أن وسائل الإعلام تبالغ في تقدير ضخامة الحالة، وأن كمًّا كبيرًا من المعلومات والأخبار التي يحصلون عليها حول هذا الفيروس غير دقيق.

اقرأ أيضًا:

ماذا تفعل عند الشعور بأعراض فيروس كورونا؟.. وزارة الصحة تجيب

الصحة: تسجيل 96 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. وأربع وفيات

2020-03-29T20:09:42+03:00 أصدرت إيبسوس تقريرًا حول تعقب اتجاهات سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، يهدف إلى رصد نواحٍٍ متعددة في ضو
إيبسوس تُصدر تقريرها الأول حول آراء سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشأن كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إيبسوس تُصدر تقريرها الأول حول آراء سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشأن كورونا

المخاوف المالية تتغلب على المخاوف الصحية

إيبسوس تُصدر تقريرها الأول حول آراء سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشأن كورونا
  • 52
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 شعبان 1441 /  29  مارس  2020   08:09 م

أصدرت إيبسوس تقريرًا حول تعقب اتجاهات سكان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، يهدف إلى رصد نواحٍٍ متعددة في ضوء تفشي الفيروس، بما في ذلك مثلًا المخاوف إزاءه، والتوقعات المنتظرة من السلطات المختصة، والتغيرات على مستوى السلوكيات، والتأثير المتصور لهذا الوضع.

وانتهت الجولة التي أُجريت بين 20 مارس و23 مارس 2020، إلى عدد من النتائج تمثلت في التالي:

1- يدعم الأشخاص إلى حد كبير الإجراءات المتخذة من أجل فرض الحجر الإلزامي والإغلاق العام بهدف احتواء الفيروس للمساهمة في الحد من تفشي هذا الوباء.

2- أن المخاوف إزاء الأمن المالي تفوق المخاوف إزاء الصحة الشخصية؛ حيث يرى الأشخاص أن من الأكثر ترجيحًا أن يؤثر الفيروس على وظائفهم ورفاهيتهم المالية بالمقارنة مع صحتهم الشخصية.

3- تمضي الأغلبية الشاسعة من سكان المنطقة المزيد من الوقت في المنازل، ويشهد التسوق الإلكتروني ارتفاعًا. ويُرَجَّح أن يقوم الأشخاص في الأردن ولبنان بتخزين المواد الغذائية والمياه أكثر مما يفعل سكان البلدان الأخرى.

4- يرى عددٌ من الأشخاص أن وسائل الإعلام تبالغ في تقدير ضخامة الحالة، وأن كمًّا كبيرًا من المعلومات والأخبار التي يحصلون عليها حول هذا الفيروس غير دقيق.

اقرأ أيضًا:

ماذا تفعل عند الشعور بأعراض فيروس كورونا؟.. وزارة الصحة تجيب

الصحة: تسجيل 96 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. وأربع وفيات

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك