Menu
«جريمة عيسى» تقود النصر لفوز درامي على العين

حقَّق فريق النصر فوزًا غاليًا خارج القواعد على حساب مضيفه العين الإماراتي بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم الخميس، على ملعب هزاع بن زايد، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال آسيا.

وعاقب العالمي أصحاب الأرض على التقدم المبكر بعد 18 دقيقة فقط، عن طريق الجناح الفرنسي الشاب عمر ياسين؛ ليقلب النصر الطاولة على رأس العين، بعدما نجح مختار علي في معادلة النتيجة في الدقيقة 57، قبل أن يخطف عبدالرزاق حمدالله الفوز القاتل، قبل النهاية بعشر دقائق.

وقفز النصر إلى المركز الأول على سلم ترتيب المجموعة الرابعة، بعدما رفع الرصيد إلى 4 نقاط، فيما فشل العين في تجاوز السقوط المدوي أمام سيباهان، ليبقى في قاع الجدول برصيد خالٍ من النقاط.

تقدم عيناوي وهدف أبيض

بدأ فيتوريا، المباراة، بـتشكيل مكون من: براد جونز في حراسة المرمى، وأمامه خط دفاع مكون من عبدالرحمن العبيد وعبدالإله العمري ونايف الماس وسلطان الغنام، وثنائي الارتكاز عبدالرحمن الدوسري ومختار علي، وثالوث العمليات جوليانو ويحيى الشهري ونور الدين أمرابط، خلف قلب الهجوم الوحيد عبدالرزاق حمدالله.

وقدم رفاق المهاجم المزعج لابا كودجو، وجهًا مغايرًا تمامًا لفريق العين عن تلك النسخة البائسة، التي ظهرت في الافتتاح أمام سباهان أصفهان الإيراني؛ حيث اعتمد على الدفاع المتقدم على فريق النصر، مع نصب مصيدة التسلل لإرباك هجوم العالمي.

وحقَّق البرتغالي بيدرو إيمانويل ما أراد من التكتيك الدفاعي المحكم، فعجز فرسان نجد عن صناعة هجمات خطيرة على أصحاب الأرض، بينما كان التسلل حاضرًا في انطلاقات المغربي حمدالله، بينما جاءت فتح لابا كودجو شارعًا في الرواق الأيسر، كان مصدر الخطورة الحقيقي على مرمى براد جونز.

وبعد ربع ساعة لعب خالية من التهديد الحقيقي على مرمى الطرفين، انشقت الأرض عن صاحب الأصول المصرية عمر ياسين، في الدقيقة 18، بعد خطأ من الدفاع النصراوي؛ ليسجل هدف الأسبقية في شباك الحارس الأسترالي.

لم يبد النصر ردة فعل سريعة عقب الهدف العيناوي، فيما لم يسع أصحاب الأرض لاستثمار ارتباك صفوف المنافس، فانحصر اللعب في منتصف الملعب، مع محاولات على استحياء من جانب لابا كودجو لتعزيز التقدم.

التهديد الأول من جانب النصر جاء في الدقيقة 25، عن طريق حمدالله، الذي حاول اختراق الدفاع المحكم لفريق العين بتسديدة قوية أبعدها الحارس الإماراتي إلى ركنية، وعاد أمرابط ليقود هجوم مرتد سريع بعد دقيقتين فقط، إلا أن أحمد درمان لم يجد سوى التدخل العنيف لإيقاف خطورة المغربي.

ونفذ حمدالله ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، مرت إلى جوار القائم الأيمن لأصحاب الأرض بسنتيمترات، بينما اكتفى الحارس خالد عيسى بالمشاهدة فقط، لتضيع فرصة الهدف الأصفر الأول.

وانطلق مصدر الخطورة كودجو من جديد من ناحية يسار النصر، وأطلق تسديدة قوية، في الدقيقة 31ـ، أنقذها جونز ببراعة، وعاد بعدها عمر ياسين ليهدر هدف التعزيز بغرابة، بعد توغل الكونغولي كالمعتاد؛ إلا أن الفرنسي بالغ في المراوغة ليضع هدفًا محققًا.

وضرب أمرابط في الدقيقة 39 مصيدة التسلل، بتمريرة طولية خلف دفاعات العين، انطلق معها حمدالله ليمر من حارس العين، إلا أن المدافع سعيد جمعة تدخل في الوقت الحاسم؛ ليخرج الكرة إلى الركنية من أمام المرمى الخالي.

وفي الدقيقة من الوقت المبدد، أحرز المغربي حمدالله هدف التعديل، بعدما حول عرضية جوليانو برأسية محكمة إلى داخل الشباك، إلا أن الحكم أحبط الفرحة النصراوية، بعدما أكدت الراية وقوع المغربي في فخ التسلل، لينتهي الشوط الأول على إيقاع التقدم العيناوي.

انتفاضة النصر وجريمة عيسى

لم يختلف المشهد كثيرًا عن النصف الأول؛ حيث حاول النصر الاستحواذ على منطقة المناورات في منتصف الملعب، بينما جاء الضغط المبكر من جانب الفريق الإماراتي لوأد أي محاولة نصراوية في مهدها.

وحضر التهديد الأول من جانب أصحاب الأرض في الدقيقة 50 عن طريق كايو، بعد مرور ناجح من الرواق الأيمن لفريق النصر، قبل أن يرسل عرضية مميزة، مرت من أمام الجميع؛ دون أن تجد من يودعها الشباك.

وقلب النصر الطاولة في الدقيقة 57، عن طريق مختار علي، الذي اخترق دفاع العين ليحول عرضية نور الدين أمرابط إلى الشباك الإماراتية، ليعيد المباراة من جديد إلى المربع صفر، على إيقاع التعادل.

وفي الدقيقة 65، واصل العين مسلسل إهدار الفرص السهلة، بعدما اخفق إسلام خان في السيطرة على الكرة كما يجب، ليخسر رهان الانفراد بالحارس براد جونز، ليضطر إلى إطلاق صاروخية أنقذها الأسترالي بالقدم، قبل أن يدرك كودجو متابعة أرسلت الكرة خارج المرمى.

هدأ الإيقاع كثيرًا وانخفض ريتم المباراة، في مشهد حاول المغربي حمدالله أن يكسره في غفلة من الدفاع الإماراتي في الدقيقة 70، لينطلق بالسرعة القصوى صوب مرمى العين، إلا أن سعيد جمعة، تدخل في الوقت المناسب لإبعاد الخطر.

واختفى صاحب الأرض تدريجيًا بعد نفاد مخزون اللياقة، فيما حمل أمرابط أختام الخطورة من جانب النصر، وحاول فيتوريا أن ينعش هجوم الضيوف، بإشراك الغنام على حساب القائد يحيى الشهري، مع إحداث تغيرات تكتيكية على رقعة المباراة بإغراء المنافس للهجوم، والاستفادة من فتح الخطوط للانقضاض على مرمى خالد عيسى.

سياسة فيتوريا كادت تنقلب على رأس النصر، بعدما أطلق البديل جمال معروف تسديدة قوية في الدقيقة 76، كادت تمر إلى الشباك لولا تدخل الدفاع، وبدا أن تغيرات العين أنعشت هجوم أصحاب الأرض، مع الدفع ببندر الأحبابي وقبله عبدالله محسن.

وارتكب خالد عيسى جريمة كروية مكتملة الأركان، بعدما خرج من مرماه ليمنع الكرة من الوصول إلى حمدالله، إلا أن المغربي انقض على الكرة، وأفتكها من بين مخالب الحارس، الذي سقط في مشهد درامي؛ ليسدد عبدالرزاق في الدقيقة 80 كرة الهدف الثاني، وخطف الفوز الثمين خارج القواعد.

اقرأ أيضًا:

قبل مواجهة النصر والعين.. التاريخ ينحاز للعالمي على حساب الأندية الإماراتية

النصر يحلّ ضيفًا على العين اليوم في أبطال آسيا

تركي العجمة يعلّق على واقعة استغلال العمالة في تصفية حسابات الأندية: شيء مؤذٍ جدًّا

2020-10-20T21:55:52+03:00 حقَّق فريق النصر فوزًا غاليًا خارج القواعد على حساب مضيفه العين الإماراتي بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم الخميس، على ملعب هزاع بن زاي
«جريمة عيسى» تقود النصر لفوز درامي على العين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«جريمة عيسى» تقود النصر لفوز درامي على العين

العالمي يغرد في الإمارات

«جريمة عيسى» تقود النصر لفوز درامي على العين
  • 2998
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 جمادى الآخر 1441 /  18  فبراير  2020   08:15 م

حقَّق فريق النصر فوزًا غاليًا خارج القواعد على حساب مضيفه العين الإماراتي بهدفين مقابل هدف، في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم الخميس، على ملعب هزاع بن زايد، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال آسيا.

وعاقب العالمي أصحاب الأرض على التقدم المبكر بعد 18 دقيقة فقط، عن طريق الجناح الفرنسي الشاب عمر ياسين؛ ليقلب النصر الطاولة على رأس العين، بعدما نجح مختار علي في معادلة النتيجة في الدقيقة 57، قبل أن يخطف عبدالرزاق حمدالله الفوز القاتل، قبل النهاية بعشر دقائق.

وقفز النصر إلى المركز الأول على سلم ترتيب المجموعة الرابعة، بعدما رفع الرصيد إلى 4 نقاط، فيما فشل العين في تجاوز السقوط المدوي أمام سيباهان، ليبقى في قاع الجدول برصيد خالٍ من النقاط.

تقدم عيناوي وهدف أبيض

بدأ فيتوريا، المباراة، بـتشكيل مكون من: براد جونز في حراسة المرمى، وأمامه خط دفاع مكون من عبدالرحمن العبيد وعبدالإله العمري ونايف الماس وسلطان الغنام، وثنائي الارتكاز عبدالرحمن الدوسري ومختار علي، وثالوث العمليات جوليانو ويحيى الشهري ونور الدين أمرابط، خلف قلب الهجوم الوحيد عبدالرزاق حمدالله.

وقدم رفاق المهاجم المزعج لابا كودجو، وجهًا مغايرًا تمامًا لفريق العين عن تلك النسخة البائسة، التي ظهرت في الافتتاح أمام سباهان أصفهان الإيراني؛ حيث اعتمد على الدفاع المتقدم على فريق النصر، مع نصب مصيدة التسلل لإرباك هجوم العالمي.

وحقَّق البرتغالي بيدرو إيمانويل ما أراد من التكتيك الدفاعي المحكم، فعجز فرسان نجد عن صناعة هجمات خطيرة على أصحاب الأرض، بينما كان التسلل حاضرًا في انطلاقات المغربي حمدالله، بينما جاءت فتح لابا كودجو شارعًا في الرواق الأيسر، كان مصدر الخطورة الحقيقي على مرمى براد جونز.

وبعد ربع ساعة لعب خالية من التهديد الحقيقي على مرمى الطرفين، انشقت الأرض عن صاحب الأصول المصرية عمر ياسين، في الدقيقة 18، بعد خطأ من الدفاع النصراوي؛ ليسجل هدف الأسبقية في شباك الحارس الأسترالي.

لم يبد النصر ردة فعل سريعة عقب الهدف العيناوي، فيما لم يسع أصحاب الأرض لاستثمار ارتباك صفوف المنافس، فانحصر اللعب في منتصف الملعب، مع محاولات على استحياء من جانب لابا كودجو لتعزيز التقدم.

التهديد الأول من جانب النصر جاء في الدقيقة 25، عن طريق حمدالله، الذي حاول اختراق الدفاع المحكم لفريق العين بتسديدة قوية أبعدها الحارس الإماراتي إلى ركنية، وعاد أمرابط ليقود هجوم مرتد سريع بعد دقيقتين فقط، إلا أن أحمد درمان لم يجد سوى التدخل العنيف لإيقاف خطورة المغربي.

ونفذ حمدالله ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، مرت إلى جوار القائم الأيمن لأصحاب الأرض بسنتيمترات، بينما اكتفى الحارس خالد عيسى بالمشاهدة فقط، لتضيع فرصة الهدف الأصفر الأول.

وانطلق مصدر الخطورة كودجو من جديد من ناحية يسار النصر، وأطلق تسديدة قوية، في الدقيقة 31ـ، أنقذها جونز ببراعة، وعاد بعدها عمر ياسين ليهدر هدف التعزيز بغرابة، بعد توغل الكونغولي كالمعتاد؛ إلا أن الفرنسي بالغ في المراوغة ليضع هدفًا محققًا.

وضرب أمرابط في الدقيقة 39 مصيدة التسلل، بتمريرة طولية خلف دفاعات العين، انطلق معها حمدالله ليمر من حارس العين، إلا أن المدافع سعيد جمعة تدخل في الوقت الحاسم؛ ليخرج الكرة إلى الركنية من أمام المرمى الخالي.

وفي الدقيقة من الوقت المبدد، أحرز المغربي حمدالله هدف التعديل، بعدما حول عرضية جوليانو برأسية محكمة إلى داخل الشباك، إلا أن الحكم أحبط الفرحة النصراوية، بعدما أكدت الراية وقوع المغربي في فخ التسلل، لينتهي الشوط الأول على إيقاع التقدم العيناوي.

انتفاضة النصر وجريمة عيسى

لم يختلف المشهد كثيرًا عن النصف الأول؛ حيث حاول النصر الاستحواذ على منطقة المناورات في منتصف الملعب، بينما جاء الضغط المبكر من جانب الفريق الإماراتي لوأد أي محاولة نصراوية في مهدها.

وحضر التهديد الأول من جانب أصحاب الأرض في الدقيقة 50 عن طريق كايو، بعد مرور ناجح من الرواق الأيمن لفريق النصر، قبل أن يرسل عرضية مميزة، مرت من أمام الجميع؛ دون أن تجد من يودعها الشباك.

وقلب النصر الطاولة في الدقيقة 57، عن طريق مختار علي، الذي اخترق دفاع العين ليحول عرضية نور الدين أمرابط إلى الشباك الإماراتية، ليعيد المباراة من جديد إلى المربع صفر، على إيقاع التعادل.

وفي الدقيقة 65، واصل العين مسلسل إهدار الفرص السهلة، بعدما اخفق إسلام خان في السيطرة على الكرة كما يجب، ليخسر رهان الانفراد بالحارس براد جونز، ليضطر إلى إطلاق صاروخية أنقذها الأسترالي بالقدم، قبل أن يدرك كودجو متابعة أرسلت الكرة خارج المرمى.

هدأ الإيقاع كثيرًا وانخفض ريتم المباراة، في مشهد حاول المغربي حمدالله أن يكسره في غفلة من الدفاع الإماراتي في الدقيقة 70، لينطلق بالسرعة القصوى صوب مرمى العين، إلا أن سعيد جمعة، تدخل في الوقت المناسب لإبعاد الخطر.

واختفى صاحب الأرض تدريجيًا بعد نفاد مخزون اللياقة، فيما حمل أمرابط أختام الخطورة من جانب النصر، وحاول فيتوريا أن ينعش هجوم الضيوف، بإشراك الغنام على حساب القائد يحيى الشهري، مع إحداث تغيرات تكتيكية على رقعة المباراة بإغراء المنافس للهجوم، والاستفادة من فتح الخطوط للانقضاض على مرمى خالد عيسى.

سياسة فيتوريا كادت تنقلب على رأس النصر، بعدما أطلق البديل جمال معروف تسديدة قوية في الدقيقة 76، كادت تمر إلى الشباك لولا تدخل الدفاع، وبدا أن تغيرات العين أنعشت هجوم أصحاب الأرض، مع الدفع ببندر الأحبابي وقبله عبدالله محسن.

وارتكب خالد عيسى جريمة كروية مكتملة الأركان، بعدما خرج من مرماه ليمنع الكرة من الوصول إلى حمدالله، إلا أن المغربي انقض على الكرة، وأفتكها من بين مخالب الحارس، الذي سقط في مشهد درامي؛ ليسدد عبدالرزاق في الدقيقة 80 كرة الهدف الثاني، وخطف الفوز الثمين خارج القواعد.

اقرأ أيضًا:

قبل مواجهة النصر والعين.. التاريخ ينحاز للعالمي على حساب الأندية الإماراتية

النصر يحلّ ضيفًا على العين اليوم في أبطال آسيا

تركي العجمة يعلّق على واقعة استغلال العمالة في تصفية حسابات الأندية: شيء مؤذٍ جدًّا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك