Menu
دراسة تكشف أسباب فقدان الصوت لدى الإنسان

تُسبِّب نزلات البرد الشديدة العديد من المشاكل الصحية للإنسان، وخاصة لما لها من تأثير مباشر على الجهاز الصوتي، حيث ثبت علميًا أنَّ الأصوات تتشكَّل فيزيولوجيًا على الجدار الداخلي للحنجرة، وينتج الصوت عن تقلصات العضلات أثناء مرور تيار الهواء عند الزفير، ويتم تحديد درجة التقلصات عن طريق نغمة الصوت.

ووفقًا لما ذكره موقع "موقع ميدبورتال"، أنه تمَّ تقسيم الإضرابات الصوتية إلى جزءين أساسيين الأول فقدان الصوت، والثاني خلل النطق.

 وقسم علماء فقدان الصوت إلى عدة أنواع كما يلي:

1- المرض: تتسبّب الحالات المرضية في الحنجرة، والناتجة عن الأورام المختلفة أو الصدمات النفسية، بانتهاك وظائف الطيات الصوتية.

2- التشنج: تتشنج عضلات الحنجرة بسبب تهيج الغشاء المخاطي الناتج عن الحروق الكيماوية، سوء التغذية، الكحول، مما يضيق المزمار بشكل كبير.

3- الشلل: يحدث بسبب خلل في العصب الحنجري السفلي.

4- فقدان الصوت الوظيفي: الذي يحدث نتيجة التهاب الحنجرة والحلق وإجهاد الطيات الصوتية، بالإضافة إلى إجهاد وانخفاض حرارة الجسم.

كما أوضح أطباء أن الفقد الجزئي للصوت يعود إلى:

1-الاضطرابات الوظيفية التي تسبّب بحّة في الصوت، وتعالج بالدواء.

2- الاضطرابات العضوية والتي ترتبط بمشاكل فيسيولوجية في الحنجرة ونادرًا ما يؤدي العلاج إلى الشفاء التام.

2021-11-22T23:36:46+03:00 تُسبِّب نزلات البرد الشديدة العديد من المشاكل الصحية للإنسان، وخاصة لما لها من تأثير مباشر على الجهاز الصوتي، حيث ثبت علميًا أنَّ الأصوات تتشكَّل فيزيولوجيًا عل
دراسة تكشف أسباب فقدان الصوت لدى الإنسان
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسة تكشف أسباب فقدان الصوت لدى الإنسان

دراسة تكشف أسباب فقدان الصوت لدى الإنسان
  • 196
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 صفر 1443 /  23  سبتمبر  2021   02:04 م

تُسبِّب نزلات البرد الشديدة العديد من المشاكل الصحية للإنسان، وخاصة لما لها من تأثير مباشر على الجهاز الصوتي، حيث ثبت علميًا أنَّ الأصوات تتشكَّل فيزيولوجيًا على الجدار الداخلي للحنجرة، وينتج الصوت عن تقلصات العضلات أثناء مرور تيار الهواء عند الزفير، ويتم تحديد درجة التقلصات عن طريق نغمة الصوت.

ووفقًا لما ذكره موقع "موقع ميدبورتال"، أنه تمَّ تقسيم الإضرابات الصوتية إلى جزءين أساسيين الأول فقدان الصوت، والثاني خلل النطق.

 وقسم علماء فقدان الصوت إلى عدة أنواع كما يلي:

1- المرض: تتسبّب الحالات المرضية في الحنجرة، والناتجة عن الأورام المختلفة أو الصدمات النفسية، بانتهاك وظائف الطيات الصوتية.

2- التشنج: تتشنج عضلات الحنجرة بسبب تهيج الغشاء المخاطي الناتج عن الحروق الكيماوية، سوء التغذية، الكحول، مما يضيق المزمار بشكل كبير.

3- الشلل: يحدث بسبب خلل في العصب الحنجري السفلي.

4- فقدان الصوت الوظيفي: الذي يحدث نتيجة التهاب الحنجرة والحلق وإجهاد الطيات الصوتية، بالإضافة إلى إجهاد وانخفاض حرارة الجسم.

كما أوضح أطباء أن الفقد الجزئي للصوت يعود إلى:

1-الاضطرابات الوظيفية التي تسبّب بحّة في الصوت، وتعالج بالدواء.

2- الاضطرابات العضوية والتي ترتبط بمشاكل فيسيولوجية في الحنجرة ونادرًا ما يؤدي العلاج إلى الشفاء التام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك