Menu
بـ«خطوة مثيرة».. كوبا تتحايل على العقوبات الاقتصادية الأمريكية

أعلن وزير النقل الكوبي إدواردو رودريجيز، اليوم الخميس، أن حكومة بلاده لجأت إلى شراء سفينة تحمل وقودًا، بعد أن رفض مالكها الرسو في الجزيرة، خشية العقوبات أمريكية. وأضاف «رودريجيز»: «لقد وصلنا إلى مرحلة شراء سفينة في المنطقة المجاورة لشواطئنا؛ لأن مالك السفينة رفض الرسو». بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

كانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد فرضت سلسلة من العقوبات للضغط على الجزيرة الكاريبية للتوقف عن دعم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، حيث ترغب في إقصائه عن منصبه، وتسبب هذا في انخفاض واردات الوقود، ولم يقدم «رودريجيز» تفاصيل عن منشأ السفينة. مشيرًا إلى أن الحكومة الكوبية اضطرت لشرائها "بالموارد المالية المحدودة المتاحة للبلاد».

وقال الوزير، إن شركة أخرى ألغت عقدًا لشراء طائرتين من شركة الطيران الكوبية «كوبانا دي أفياشيون» المملوكة للدولة، خوفًا من المسؤولية بموجب قانون «هيلمز-بيرتون» الذي أقره الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون عام 1996، وأعاد تفعيله الرئيس دونالد ترامب العام الماضي، ويسمح بمقاضاة أي شركة تتاجر في الأصول الكوبية المملوكة للدولة في المحاكم الأمريكية.

2020-08-15T12:45:12+03:00 أعلن وزير النقل الكوبي إدواردو رودريجيز، اليوم الخميس، أن حكومة بلاده لجأت إلى شراء سفينة تحمل وقودًا، بعد أن رفض مالكها الرسو في الجزيرة، خشية العقوبات أمريكية
بـ«خطوة مثيرة».. كوبا تتحايل على العقوبات الاقتصادية الأمريكية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بـ«خطوة مثيرة».. كوبا تتحايل على العقوبات الاقتصادية الأمريكية

أعلنها وزير النقل «إدواردو رودريجيز»..

بـ«خطوة مثيرة».. كوبا تتحايل على العقوبات الاقتصادية الأمريكية
  • 31
  • 0
  • 0
فريق التحرير
3 رجب 1441 /  27  فبراير  2020   10:14 ص

أعلن وزير النقل الكوبي إدواردو رودريجيز، اليوم الخميس، أن حكومة بلاده لجأت إلى شراء سفينة تحمل وقودًا، بعد أن رفض مالكها الرسو في الجزيرة، خشية العقوبات أمريكية. وأضاف «رودريجيز»: «لقد وصلنا إلى مرحلة شراء سفينة في المنطقة المجاورة لشواطئنا؛ لأن مالك السفينة رفض الرسو». بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

كانت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد فرضت سلسلة من العقوبات للضغط على الجزيرة الكاريبية للتوقف عن دعم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، حيث ترغب في إقصائه عن منصبه، وتسبب هذا في انخفاض واردات الوقود، ولم يقدم «رودريجيز» تفاصيل عن منشأ السفينة. مشيرًا إلى أن الحكومة الكوبية اضطرت لشرائها "بالموارد المالية المحدودة المتاحة للبلاد».

وقال الوزير، إن شركة أخرى ألغت عقدًا لشراء طائرتين من شركة الطيران الكوبية «كوبانا دي أفياشيون» المملوكة للدولة، خوفًا من المسؤولية بموجب قانون «هيلمز-بيرتون» الذي أقره الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون عام 1996، وأعاد تفعيله الرئيس دونالد ترامب العام الماضي، ويسمح بمقاضاة أي شركة تتاجر في الأصول الكوبية المملوكة للدولة في المحاكم الأمريكية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك