Menu


بالفيديو.. حمدالله يمنح النصر الفوز بـ«ديربي» الرياض على حساب الهلال

«الأزرق سجل هدفًا في الشوط الأول واختفى

حسم النصر مباراة القمة التي جمعته بالهلال، مساء اليوم الأحد، ونجح في الدخول إلى أجواء المنافسة على صدارة جدول ترتيب فرق دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين،
بالفيديو.. حمدالله يمنح النصر الفوز بـ«ديربي» الرياض على حساب الهلال
  • 2249
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

حسم النصر مباراة القمة التي جمعته بالهلال، مساء اليوم الأحد، ونجح في الدخول إلى أجواء المنافسة على صدارة جدول ترتيب فرق دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، بعدما فاز «العالمي» بهدفين مقابل هدف.

تقدم الهلال أولًا عن طريق كارلوس إدواردو قبل أن يحرز عبدالرزاق حمدالله هدفين للنصر حسم بهما «ديربي» العاصمة الرياض، ورفع رصيد فريقه إلى 14 نقطة، فيما توقف رصيد الهلال عند 19 نقطة في الصدارة.

تفاوت أداء الفريقين على مدى شوطي اللقاء.. ففيما كان الهلال الأفضل لعبًا ونتيجة في الأول، ظهرت شخصية لاعبي النصر الحقيقية في الثاني، وتمكنوا من قلب الأمور لمصلحة فريقهم.

أنهى الهلال الشوط الأول متقدمًا بهدف دون رد أحرزه البرازيلي كارلوس إدواردو في الدقيقة 32.

قدم الهلال أداء تكتيكيًّا راقيًّا، وكان هو الفريق الأفضل طوال زمن الشوط، واستحق أن يخرج متقدمًا بهدف إدواردو، فيما ظهر النصر بعيدًا عن مستواه بشكل كبير، ولم ينجح في تهديد مرمى الهلال تهديدًا حقيقيًّا، فيما وقف مدربه البرتغالي روي فيتوريا عاجزًا عن تعديل وضع فريقه.

بدأ الشوط بحذر شديد من لاعبي الفريقين خشية ارتكاب أي خطأ أو ربما انتظارًا لارتكاب المنافس لخطأ يمكن استغلاله، وهو ما لم يحدث.

اعتمد الهلال والنصر على إغلاق ملعبه أمام هجمات الأخر، مع التشديد على مراقبة مفاتيح لعب المنافس، وهو ما انعكس على المستوى الفني للمباراة، وكذلك على الفرص التهديفية التي غابت تمامًا، فلم يتمكن أي من «الأصفر» و«الأزرق» من تهديد مرمى منافسه بأس صورة من الصور.

الهلال حاول السيطرة على مجريات اللعب من خلال اللعب على الأجنحة يمينًا ويسارًا، إلا أن النصر كان مستعدًا تمامًا بإغلاق كل الطرق الي يمكن أن تؤدي إلى اختراق دفاعاته من على الأجناب.

أما النصر، فقد اعتمد على المغربي نورالدين أمرابط يمينًا ويحيى الشهري يسارًا، في بناء الهجمات، وهو ما فطن له الهلال سريعًا، فلم تظهر أي خطورة هنا أو هناك.

وفي ظل الحذر المتبادل، حبس الجميع أنفاسهم في الدقيقة الثامنة عندما انطلق إدواردو ودخل منطقة الجزاء النصراوية وسقط على الأرض، ليوقف الحكم اللعب انتظارًا لقرار حكم الفيديو المساعد «VAR»، الذي لم يجد ما يستعدي احتساب اللعبة ضربة جزاء للهلال، فاستأنف الحكم اللعب.

لم تؤدِ هذه اللعبة إلى تغيير في أداء الفريقين، فمع مرور الوقت استمر الحذر من الجانبين، حتى الكرات الثابتة لم ينجح اللاعبون في استغلالها.

في الدقيقة 29 ارتبك دفاع الهلال دون مبرر، لكن لاعبي النصر لم ينجحوا في استغلال الموقف ليتمكن لاعبو الهلال من تدارك الموقف وإبعاد الكرة عن منطقة الخطر.

في الدقيقة 31 تلقى أمرابط تمريرة طويلة فاستقبلها ودخل منطقة الجزاء وسدد في يد المعيوف لترتد الهجمة لمصلحة الهلال عندما تصل الكرة لجوميز الذي فاز في صراع السيطرة على الكرة مع مايكون، ثم مرر لإدواردو المنطلق دون رقابة فسدد بسهولة في الشباك.

بعد الهدف اندفع لاعبو النصر للأمام بحثًا عن هدف التعادل، لكن المحاولات اصطدمت بالتنظيم الدفاعي الهلالي، فيما أضاع الدوسري فرصة الهدف الثاني للهلال في الدقيقة 35 عندما استغل خطأ دفاعيًّا ليتوغل في منطقة جزاء النصر، لكنه تباطأ لتضيع الكرة بعد تدخل الدفاع.

في الدقيقة 40 أضاع لاعبو الهلال فرصة جديدة لزيادة النتيجة عندما خرج جونز من مرماه لإبعاد الكرة، لكنها وصلت للبريك الذي مرر طولية لجوميز الذي لم يستغل خلو المرمى من حارسه فضاعت الكرة.

في الدقيقة 44 شن لاعبو الهلال هجمة منظمة ليدخلوا بالكرة إلى منطقة الجزاء، لكن سوء التفاهم بين اللاعبين أضاعت الكرة مرة أخرى، لينتهي الشوط بتقدم الهلال.

بدأ النصر الشوط الثاني بنزول الإيطالي سيباستيان جيوفينكو بدلًا من جوميز، أما النصر فقد بدأ الشوط بشكل ضاغط على مرمى الهلال بهدف إدراك التعادل، لكنه اصطدم بصلابة دفاعية كبيرة من جانب «الزعيم»، فيما نال البريك إنذارًا للخشونة.

في الدقيقة 56 كان النصر على موعد مع الحدث المنتظر عندما تمكن عبدالرزاق حمدالله من تسجيل هدف التعادل مستغلا كرة عالية وصلته دون رقابة فحولها برأسه إلى الشباك.

بعد الهدف استمر ضغط النصر وتحسن أداء الفريق بشكل ملحوظ، ونجح الفريق في السيطرة على منطقة المناورات.

في الدقيقة 65 ينزل مختار علي بدلًا من عبدالله الخيبري في صفوف النصر.

مع انتصاف زمن الشوط الثاني، ظهر بوضوح أن هناك روحًا عالية تسود فريق النصر، واللاعبون يقاتلون على كل كرة، فيما سيطر الارتباك على لاعبي الهلال، الذين تراجعوا بشكل شبه كامل، وغاب لاعبون مثل إدواردو والشهراني والدوسري.

في الدقيقة 73 توّج النصر تفوقه الفني في الشوط الثاني بهدف ثانٍ عندما حاول البريك تمرير الكرة، لكن الشهري قطعها لتصل إلى جوليانو الذي مرر إلى حمدالله داخل المنطقة فسدد سريعًا وسط حراسة غير فعالة من المدافعين؛ لتصبح النتيجة 2-1.

عقب الهدف خرج سلمان الفرج ونزل صالح الشهري.

في الدقيقة 82 مدافع النصر ارتكب عبدالله مادو خطأ كبيرًا عندما تباطأ في إبعاد كرة فخطفها الدوسري الذي انفرد لكنه سدد في يد الحارس براد جونز مضيعًا فرصة التعادل.

في الدقيقة 84 ينزل نواف العابد بدلًا من البيروفي أندريه كاريلو.

في الدقيقة 87 ينزل عوض خميس بدلًا من عبدالرحمن العبيد المصاب.

في الدقيقة 90 ينال العابد إنذارًا للخشونة مع أمرابط، بعدها ينزل عبدالرحمن الدوسري بدلًا من يحيى الشهري.

ومرت دقائق الوقت بدل الضائع سريعًا دون أن تشهد جديدًا لتنتهي المباراة بفوز النصر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك