Menu


«جميرا الوثبة».. أيقونة الاستجمام الفريد في صحراء الإمارات

أحد الأسماء المرشحة لتصنيف عالمي هذا العام

على مسافة 40 دقيقة فقط -بالسيارة- من العاصمة الإماراتية أبوظبي، يتجه كثير من السياح بمختلف جنسياتهم إلى منتجع «جميرا الوثبة» أحد المواقع الفريدة التي تتميز بها
«جميرا الوثبة».. أيقونة الاستجمام الفريد في صحراء الإمارات
  • 1459
  • 0
  • 0
عبدالله الجديع
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

على مسافة 40 دقيقة فقط -بالسيارة- من العاصمة الإماراتية أبوظبي، يتجه كثير من السياح بمختلف جنسياتهم إلى منتجع «جميرا الوثبة» أحد المواقع الفريدة التي تتميز بها دولة الإمارات العربية المتحدة للباحثين عن الهدوء والابتعاد عن ضوضاء الحياة.

الطاقة الاستيعابية

ويتربع هذا المنتجع المرشح لتصنيفه ضمن قائمة أفخم عشرة فنادق عالميًا خلال 2019 -بحسب تقرير CNN - على مساحة 20 ألف متر مربع وسط الكثبان الرملية، بتصميم عمراني مستوحى من البيئة العربية الأصيلة التي تعتمد على الطين وأخشاب الأشجار، بطاقة استيعابية تتكون من 80 غرفة و13 فيلا إضافة إلى مرافق أخرى متنوعة لإقامة الفعاليات.

الخدمات المقدمة

يقدم مجموعة من الطرق العلاجية أبرزها اليوجا والتدليك وكهوف الثلج وحمامات الغطس بالإضافة إلى غرف العلاج بالصقيع والملح الكريستالي.

الأطعمة

خيارات متنوعة تجمع ما بين أصناف عربية وأوروبية شهيرة مثل مطعم «بيت الحنين» الذي يتميز بخدمة النزلاء 24 ساعة، كذلك هناك مطعم «سيكا» الإيطالي وثالثًا «باناش» العربي.

الأنشطة

يتيح المنتجع إمكانية ممارسة رياضة الدراجات الهوائية ورمي السهام كما ينظم رحلات سفاري لاكتشاف الصحراء، إلى جانب ركوب الخيل العربية وعروض الصقور التي تعقد يوميًّا قبيل غروب الشمس.

وتعتبر صحراء الوثبة في أبوظبي منطقة تاريخية تتمتع بإرث أصيل، ففيها ينعقد مهرجان الشيخ زايد التراثي السنوي الذي يعد أحد أضخم الفعاليات الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما يقع المنتجع على مقربة من قرية الإمارات العالمية للقدرة التي تستضيف إحدى المنافسات العالمية، كذلك إحدى المحميات الطبيعية للأراضي الرطبة.

ويعتبر منتجع الوثبة أحد مشاريع مجموعة جميرا التوسعية لأعمال الفنادق والضيافة، التي تضم ما يقارب 20 فندقًا فاخرًا حول العالم، الأمر الذي يمنح المجموعة سجلًا متميزًا في هذا المجال.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك