المحليات
‏وفق بيان علمي للجنة الوطنية للتغذية..

لا أغذية محدّدة للوقاية.. نفي علمي لخطورة كورونا الخاصة على الحوامل والأطفال

|وكالة الأنباء السعودية ( واس )
الثلاثاء - 21 شعبان 1441 - 14 أبريل 2020 - 08:33 م

أكدت اللجنة الوطنية للتغذية التابعة للهيئة العامة للغذاء والدواء، لا يوجد دليل علمي على أنَّ النساء الحوامل على خطر أكبر من غيرهن للإصابة بالعدوى، أو أنه حتى إذا أصيبت بهذا الفيروس سيؤدي إلى مشاكل صحية خلال فترة الحمل أو يؤثر على صحة الطفل بعد الولادة.

جاء ذلك في بيان للجنة يوثق رأيها وتوصياتها العلمية التغذوية للمساعدة في مكافحة جائحة فيروس كورونا المستجد، وربطت خلاله التقدم بالعمر مع الإصابة بأمراض مزمنة بحدوث تغيرات في الجهاز المناعي لديهم، مما يجعل من الصعب على أجسام كبار السن مقاومة الأمراض المزمنة والعدوى، وبالتالي ازدياد قابلية إصابتهم بالفيروس.

وتابعت اللجنة، أنه استنادًا إلى الأدلة العلمية المتوفرة، فإنه لا يبدو أن الأطفال أكثر عرضة من البالغين للإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعلى الرغم من وجود بعض الحالات المسجلة بالإصابة بالعدوى في الأطفال إلا أن البالغين يشكلون معظم الحالات المعروفة حتى الآن.

وعقدت اللجنة مؤخرًا اجتماعًا استثنائيًّا عبر الاتصال المرئي برئاسة رئيس اللجنة الوطنية للتغذية الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور هشام بن سعد الجضعي، وناقش الاجتماع بيان اللجنة العلمي وأبرز ما جاء فيها من توصيات وآراء، ويضع البيان حدًّا للشائعات والمعلومات التغذوية المغلوطة أو غير المبنية على أسس وبراهين علمية ودراسات محكّمة حول فيروس كورونا؛ حيث فنّد البيان مدى صحة تأثير الفيروس على النساء الحوامل والرضاعة الطبيعية، وعلى كبار السن والأطفال، وعلاقة الغذاء المتوازن بالوقاية من العدوى.

وأكد البيان أنَّه لا توجد أغذية محددة مثبت أنها تعزز المناعة بشكل كبير وتقي من العدوى بالفيروس إلا أنه أكد على أهمية اتباع نمط حياة صحي يتضمن تناول الغذاء الصحي والمتوازن وشرب الكميات الكافية من الماء.

اقرأ أيضًا:

باستثناءات معدودة.. وزارة الصحة تُعلِّق حضور الإداريين إلى العمل

مصادر: قرارات من الصحة لتقنين إصدار واستخدام تصاريح التجول

«الصحة»: رسالة«الواتس» المتداولة خاطئة.. و3 مصادر رسمية فقط لكل ما يتعلق بـ«كورونا»

الصورة الأكثر إعجابًا.. رجال أمن يصلّون في الميدان أثناء متابعتهم «منع التجول»

مصادر: السماح لشركات الأجرة بتوصيل طلبات التموينات والمطاعم تلافيًا للتأخير