مدارات عالمية
أكد أن بلاده تعيش مرحلة تقشف على مستوى الأفراد والمؤسسات

الرئيس اللبناني يدعو الجيش إلى اليقظة ومواجهة أي خلل أمني

بيروت |فريق التحرير
الجمعة - 1 جمادى الأول 1441 - 27 ديسمبر 2019 - 10:40 م

دعا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون القوى الأمنية (الجيش)، اليوم الجمعة، إلى اليقظة؛ لمكافحة أي خلل أمني يحدث.

وقال رئيس الجمهورية: «البلاد تمر اليوم بظروف صعبة جدًا وأزمة غير مسبوقة في تاريخها، لكننا نأمل مع الحكومة الجديدة أن يبدأ الوضع بالتحسن تدريجيًّا، ونتخطى الأزمة، ويعود لبنان إلى ازدهاره.

وأضاف: الأزمة الاقتصادية والمالية التي نعيشها عمرها 30 سنة وليست وليدة الحاضر، وهي بدأت منذ أن تحول الاقتصاد إلى اقتصاد سياحة وخدمات، وتراكمت الديون دون أن تعمد الدولة إلى تسديدها؛ لذا نعيش اليوم في مرحلة تقشف على المستوى الفردي، وعلى مستوى الدولة ومؤسساتها.

من جهته، قال قائد الجيش جوزيف عون: جيشنا الذي اعتاد قتال الأعداء، يجد نفسه أمام واقع أليم، وإن كان تحمّله المسؤولية نابعًا من قناعته وحرصه على السلم الأهلي ومنع الفتن.. جيشنا سيستمر في هذه المهمة مهما كانت التضحيات.

وأضاف قائد الجيش: سبعون يومًا وجنودنا متأهبون لمواكبة الحراك الشعبي والاستحقاقات الدستورية.. سبعون يومًا والجيش يسعى لضمان سلامة المتظاهرين السلميين، كما تم توفير حرية التنقل والمحافظة على الأملاك العامة والخاصة.

وتابع: لبنان لا يزال على فوهة بركان التوترات الإقليمية والدولية من جهة، والتحديات الداخلية من جهة أخرى، مؤكدًا البقاء سدًّا منيعًا في مواجهة الأخطار والتحديات التي لا تزال تستوطن البلاد وتهددها.

وبدأت المظاهرات الاحتجاجية في لبنان في 17  أكتوبر الماضي، عقب قرار اتخذته الحكومة بفرض ضريبة على تطبيق «واتس آب»، وسرعان ما انتقلت المظاهرات لتعم كل المناطق اللبنانية.