منوعات
حمّل الميديا المسؤولية..

استشاري نفسي لعاجل: آباء يشتكون لجوء أولادهم لغمازات الوجنتين والفيلر.. وهذه نصيحتي لهم

الرياض |عبير الفهد
السبت - 30 صفر 1442 - 17 أكتوبر 2020 - 10:35 م

كشف زهير خشيم الاستشاري النفسي، لعاجل، عن أن كثيرًا من الأسر تعاني من شبابها صغار السن، نتيجة لجوء هؤلاء الأبناء إلى إجراء عمليات تجميل.

وقال خشيم، أن هناك الكثير من الآباء والأمهات، بدؤوا يلجؤون للاستشاريين النفسيين لحل هذه الإشكاليات. 

وأضاف، أن أحد الآباء، تعرض لصدمة عند اكتشافه، قيام ابنه بالذهاب لأحد مراكز التجميل، لإجراء عملية تجميل، لوضع غمازات على وجنتيه.

وأشار الاستشاري النفسي، إلى أن هذه الواقعة ليست الوحيدة، فهناك العديد من الحالات، والشكاوى من الآباء، نتيجة رغبة أبنائهم في إجراء عمليات تجميل، لعمل الغمازات، أو الفيلر، منددًا بما بدأ يشهده أيضًا حتى من الرجال كبار السن؛ حيث أصبحوا يبحثون عن الجمال.

ونوه خشيم، بأن ما يحدث سببه الميديا، ولجوء الشباب بالوقت الحالي إلى عمليات التجميل ليجذب الجنس الآخر له، ملمحاً إلى أنه بسبب الميديا والتليفزيون، انتقلت العدوى من الفتيات إلى الشباب فأصبح كل شاب يبحث عن شكل أجمل، بعكس زمان كان الشباب يقومون بتجميل أنفسهم بسيارة أو قلم.

ونصح الاستشاري النفسي، بضرورة خضوع مثل هذه النوعية من الشباب للعلاج، لافتاً إلى أن الشخصيات التي تلجأ لمثل هذه الأفعال، مهزوزة من الداخل، ومحطمة وتحتاج لعلاج.