المرأة والأسرة
أقبل عليها الأطفال والبالغات

بالصور.. تسريحات «شجرة الكريسماس» تغزو مواقع التواصل

الرياض |فريق التحرير
الاثنين - 4 جمادى الأول 1441 - 30 ديسمبر 2019 - 01:39 م

بالتزامن مع الاحتفال برأس السنة الميلادية، انتشرت موضة جديدة بين الفتيات من مختلف الأعمار؛ حيث قاموا بتحويل شعورهن إلى أشكال مختلفة من شجرة الكريسماس ونشروا الصور من خلال هاشتاج #christmashairstyles عبر تويتر وإنستجرام.

وتناقل ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا لتسريحات شعر مختلفة ومتنوعة؛ حيث استخدمت بعض الفتيات إضاءة حقيقية فيما استخدمت أخريات زينة شجرة الكريسماس.

تسريحات بأشكال مختلفة

تسريحات الشعر لاقت رواجًا كبيرًا وأشكالًا متنوعة بين المرحة والمميزة خاصة للأطفال؛ حيث يمكن تحويل ضفيرة عادية بلمسات بسيطة إلى شجرة عيد ميلاد من خلال إضافة أشكال النجمة أو نثر بعض المواد اللامعة على الشعر المرفوع.

تسريحة شجرة الكريسماس

بعض الفتيات الأكبر سنًا بالغن قليلًا، وقاموا بتحويل الشعر إلى شجرة حقيقية تحتوي على أضواء الكريسماس وزينة حقيقية مثل الأجراس والكرات الملونة أو حتى أغصان الشجر المصنوعة من البلاستيك.

وتألقت النساء والفتيات خلال الاحتفالات هذا العام بتقليعة غير مألوفة، لكنهن أضفن عليها إطلالة جميلة ومميزة؛ حيث تقوم بعمل تسريحة شعر «شجرة عيد الميلاد»، والتي يتطلب للحصول عليها سحب الشعر الطويل مباشرة للأعلى حتى تأخذ الشكل المخروطي كالشجرة، ويتم ذلك بمساعدة زجاجة ماء فارغة ولفه حولها؛ لتغطيتها بالكامل ثم رشه بمثبت الشعر «سبراي» ثم يتم تزيينه بكرات عيد الميلاد الملونة صغيرة الحجم والإضاءات اللامعة وعلب الهدايا الزينة.

ولإضفاء المزيد من روح عيد الميلاد اعتمدت بعض الفتيات على خصلات شعر باللون الأخضر سواء باستخدام الشعر المستعار أو تلوين الشعر بشكل مؤقت؛ ما يمنح الشعر شكلًا مميزًا.

تسريحات للأطفال

تسريحات شعر الأطفال كانت الأجمل؛ حيث قامت بعض الأمهات بتحويل شعر الفتيات إلى رجل ثلج جميل مع وضع وجه باللون الأبيض مع عيون بارزة؛ ما منح شعر الأطفال شكلًا جميلًا.

احتفالات غير تقليدية

وعلى مدى الأعوام الماضية، لم تكن تسريحة شعر شجرة عيد الميلاد وحدها الصيحة الغريبة في فترة الكريسماس، فمن بين تلك الصيحات التي اتسمت في الغرابة العام السابق «لحي مصابيح عيد الميلاد».

الجدير بالذكر أن «لحي مصابيح عيد الميلاد» هو منتج عرضه موقع (firebox) العام الماضي في الفترة نفسها من العام، وكان عبارة عن سلك به مصابيح صغيرة بلحية الرجال، تشبه الإضاءات التي تزين بها أشجار الكريسماس.

وكان هذا الاتجاه كان شائعًا في أوقات السبعينيات أيضًا فكانت الفتيات ترفعن الشعر لأعلى في شكل شجرة الكريسماس المميز وتزينه بالكامل.