رياضة
تغريم قائد الأرجنتين 50 ألف دولار

«كونميبول» يتفادى الصدام مع الأرجنتين ويكتفي بإيقاف ميسي شكليًا

القاهرة |فريق التحرير
السبت - 2 ذو الحجة 1440 - 03 أغسطس 2019 - 09:30 ص

تجنَّب اتحاد كرة القدم في أمريكا اللاتينية صدامًا كبيرًا مع الأرجنتين، واكتفى بإيقاف أسطورة التانجو ليونيل ميسي ثلاثة أشهر، تخلو من أية مباريات رسمية في القارة.

وبدا من القرار، الذي صدر فجر اليوم السبت (بتوقيت السعودية)، أن الاتحاد اللاتيني (كونميبول)، فضَّل البُعد عن التصعيد، بعدما أعلن الاتحاد الأرجنتيني نيته الانسحاب من المنافسات القارية حال عوقب ميسي؛ بسبب تصريحاته الغاضبة بعد مباراة فريقه الوطني ضد البرازيل في نصف نهائي «كوبا أمريكا» ضد البرازيل.

وشهدت المباراة حالات تحكيمية مثيرة للجدل، من بينها اعتداء متعمّد من جانب لاعب برازيلي على المدافع الأرجنتيني أوتا ميندي؛ لكن الحكم لم يحتسب ضربة جزاء، وأصر على مواصلة اللعب دون اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو، ما أدى في نهاية المطاف إلى هزيمة رفاق ميسي بثنائية نظيفة.

وعقب المباراة، أطلق ميسي تصريحات غاضبة اتهم فيها الاتحاد القاري بالتحيز ضد البرازيل، التي فازت لاحقًا باللقب، الأمر الذي رأت  المحكمة التأديبية في الاتحاد نفسه، أنه يستدعي إيقاف قائد التانجو عن خوض المباريات الرسمية والودية مع منتخب الأرجنتين ثلاثة أشهر، حسبما أفادت تقارير إعلامية.

كما ألزمت المحكمة نجم الـ(بيسيليستي) بسداد غرامة قدرها 50 ألف دولار، إلا أنها أشارت إلى أن هذا القرار يمكن الطعن عليه من قبل اللاعب أمام غرفة الاستئناف في الاتحاد القاري.

ولا تشمل عقوبة الإيقاف مباريات راقصي التانجو في تصفيات التأهل لمونديال قطر؛ حيث إنها تبدأ في مارس 2020.

لكن اللاعب قد يغيب عن مباريات ودية مع المنتخب اللاتيني في مواجهة كلٍ من المكسيك وتشيلي وألمانيا، ومنتخب الباسك.

وتلقى ميسي، قائد منتخب الأرجنتين، بطاقة حمراء في بطولة كوبا أمريكا في الدقيقة 37 من مباراة تشيلي، بعد التحام مع قائد «لاروخا» جاري ميدل، الذي جرى طرده أيضًا.