مدارات عالمية
كورونا وعقوبات اقتصادية و..

أرمينيا وأذربيجان.. معارك دامية بالوكالة وفساد يتصاعد في الكواليس

الرياض |فريق التحرير
الأحد - 10 صفر 1442 - 27 سبتمبر 2020 - 10:27 م

توالت الأحداث سريعة وعاصفة، ما بين قصف وغارات جوية وقتال بالدبابات وطائرات الهليكوبتر المدمرة؛ ليندلع قتال عنيف وتتقاتل أرمينيا وأذربيجان مجددًا؛ بسبب منطقة متنازع عليها جنوب القوقاز منذ سنوات.

وألقى كلا الجانبين باللوم على الآخر في القتال. وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية إن الجيش شن هجومًا مضادًا لوقف الأنشطة العسكرية لأرمينيا وحماية أمن الشعب. وتحدثت الوزارة عن إسقاط مروحية.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان في منشور على فيسبوك، في وقت سابق من صباح اليوم، أن القوات المسلحة الأذربيجانية شنت هجومًا معاديا. وكتب المسؤولية الكاملة عن ذلك تقع على عاتق القيادة العسكرية والسياسية لأذربيجان. لذلك استخدمت أرمينيا طائرات الهليكوبتر والطائرات دون طيار. وتحدثت وزارة الدفاع عن إسقاط طائرتين هليكوبتر أذربيجانيتين وعدة دبابات مدمرة. كما قتل مدنيون في القتال، بحسب الطرفين.

ومنطقة ناجورنو كاراباخ، التي تسيطر عليها أرمينيا، هي جزء من أذربيجان بموجب القانون الدولي. اندلع الصراع على المنطقة بعد نهاية الاتحاد السوفييتي في عام 1991، عندما كانت ناجورنو كاراباخ تتمتع بمكانة منطقة الحكم الذاتي في الاتحاد السوفييتي. في عام 1992 اندلعت الحرب على المنطقة؛ ما أسفر عن مقتل حوالي 30 ألف شخص وتشريد مئات الآلاف خلال العامين التاليين. 

في ذلك الوقت فقدت أذربيجان سيطرتها على المنطقة التي يسكنها الأرمن المسيحيون كاراباخ. تم انتهاك وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه في عام 1994 بشكل متكرر حتى يومنا هذا. وقد اندلع الصراع آخر مرة في عام 2016.

ولا تعترف وزارة الخارجية بالمنطقة باسم جمهورية ناجورني كاراباخ، وتصفها بأنها مناطق جمهورية أذربيجان المحتلة من قبل القوات الأرمينية. تعتمد أرمينيا على روسيا كقوة حماية؛ حيث يتمركز الآلاف من الجنود والأسلحة هناك.

وحسب صحيفة تاجس شاو الألمانية، وعلى هامش المعارك بين الدولتين، فإنهما تأثرتا بشدة من أزمة كورونا. بعد عقود من الفساد، ما زالت الأنظمة الصحية بدائية في كلا البلدين. بخلاف أن العواقب الاقتصادية للأزمة تلقي بثقلها على الناس.

وقد ظهر السخط في أذربيجان يوم الثلاثاء في أعين الجمهور: تجمع الآلاف في باكو للاحتجاج العفوي. وأظهرت هتافات مثل إنهاء الحجر الصحي، ابدأ الحرب وناجورنو كاراباخ أو الموت مزيجًا من عدم الرضا السياسي والاجتماعي من جهة والقومية والانتقام من جهة أخرى. وتتهم كلتا الحكومتين بعضهما البعض بالرغبة في صرف انتباه السكان عن المشاكل الداخلية عبر التصعيد العسكري.

ويمثل الحشد العسكري في كلا البلدين على مدى السنوات القليلة الماضية مشكلة كبيرة. وفقًا للمراقبين، ساعد شراء الطائرات بدون طيار في البداية على تهدئة الوضع؛ حيث مكنت من مراقبة العدو بشكل أفضل، وبالتالي جلب المزيد من الأمن.

ومع ذلك، يمكن للمعدات الحديثة وبعيدة المدى أن تضرب البنية التحتية الحيوية بعيدًا عن منطقة الصراع - مثل محطة ميتسامور للطاقة النووية في غرب أرمينيا أو خزان مينجيتشيفار في وسط أذربيجان. وناقشت الحكومتان الهجمات المحتملة على هذه الأهداف في الأيام القليلة الماضية.

كما ان الصراع بين البلدين يعكس صراعًا آخر غير مباشر بين روسيا وتركيا.

قوات الأمن الروسية تؤمن حدود أرمينيا مع إيران وتركيا. كما تمتلك موسكو قاعدة عسكرية بها آلاف الجنود على الحدود مع تركيا وقاعدة جوية بالقرب من العاصمة. وقد أمر الرئيس الروسى فلاديمير بوتين يوم الجمعة بسلسلة من التدريبات العسكرية قصيرة المدى لقطاعيه العسكريين الجنوبي والغربي.

من ناحية أخرى، أبرمت أذربيجان اتفاقية مساعدة وتعاونًا عسكريًّا وثيقًا مع تركيا، تحت شعار (شعب واحد، دولتان). عرضت الحكومة في أنقرة علانية الدعم العسكري لأذربيجان وهددت أرمينيا المجاورة.

وكانت هناك مناورات عسكرية تركية أذربيجانية في عام 2019. التقى مسؤولون كبار من وزارة الدفاع التركية فيما بعد بقائد القوات المسلحة الأذربيجانية المسؤول عن ناختشيفان. يرى المراقبون خطر حرب أخرى بالوكالة بين روسيا وتركيا - على غرار ما حدث في سوريا وليبيا.