مدارات عالمية
حمدوك لم يكن على علم بمبادرة رئيس مجلس السيادة

السودان: لقاء البرهان ونتنياهو لم يقدم أية وعود بالتطبيع أو إقامة علاقات دبلوماسية

الرياض |فريق التحرير
الخميس - 12 جمادى الآخر 1441 - 06 فبراير 2020 - 03:07 ص

كشف مجلس الوزراء السوداني عن أنَّ رئيس الحكومة عبدالله حمدوك لم يكن على علم بزيارة رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان ولقائه رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قائلًا: لقد فوجئنا بهذا اللقاء.

وأوضحت الحكومة السودانية، في بيان صادر عنها اليوم، أنَّ رئيس مجلس السيادة أكَّد أنَّه قام بهذه المبادرة بصفة شخصية ولم يستشر فيها أحدًا، وأنَّه يتحمَّل مسؤوليتها، مبررًا اعتقاده بأنَّه في تلك المبادرة فائدة للشعب السوداني.

وأكَّد المجلس في بيان صادر عنه، اليوم الخميس، أنَّ لقاء البرهان ونتنياهو كان استكشافيًا ولم يقدِّم خلاله أي التزام أو وعود بالتطبيع أو إقامة علاقات دبلوماسية.

وأشار إلى أنَّ أمر العلاقات مع إسرائيل شأن يتعدَّى اختصاصات الحكومة الانتقالية ذات التفويض المحدود، ويجب أن ينظر فيها الجهاز التشريعي والمؤتمر الدستوري.

وأشارت الحكومة السودانية، إلى أنَّ أمر السياسة الخارجية من اختصاص الجهاز التنفيذي، مطالبة بالرجوع للوثيقة الدستورية لتحديد الاختصاصات بدقة .

وأوضحت أنَّ أمر العلاقات مع إسرائيل هو شأن يتعدَّى اختصاصات الحكومة الانتقالية ذات التفويض المحدود، ويجب أن ينظر فيها الجهاز التشريعي والمؤتمر الدستوري .

 وكان حمدوك رحَّب ببيان عبدالفتاح البرهان حول اجتماعه مع نتنياهو، لكنَّه طالب الالتزام بالصلاحيات.

وقال في سلسلة تغريدات عبر «تويتر»: نرحِّب بالتعميم الصحفي للبرهان حول اجتماعه مع بنيامين نتنياهو. ونظل ملتزمين بالمضي قدمًا من أجل إنجاز مستحقات المرحلة الانتقالية المهمة وتجاوز التحديات الماثلة أمامنا. وتبقى الوثيقة الدستورية هي الإطار القانوني في تحديد المسؤوليات، ويجب علينا الالتزام بما تحدّده من مهام وصلاحيات، فالعلاقات الخارجية من صميم مهام مجلس الوزراء، وفقًا لما تنص عليه الوثيقة الدستورية.