منوعات

عادة يومية منزلية تقوي الذاكرة وتبطئ تدهور الدماغ

الرياض |فريق التحرير
الخميس - 20 ربيع الآخر 1443 - 25 نوفمبر 2021 - 11:04 ص

عزَّز الباحثون الآثار الوقائية لنشاط يومي واحد ضد تدهور الدماغ ويحمى من الإصابة بالخرف وتشير النتائج إلى أن ساعتين فقط من الأعمال المنزلية يمكن أن تحافظ على قوة الذاكرة، وبالتالي تقلل من خطر تدهور الدماغ.

وأظهرت النتائج الأخيرة، التي نُشرت في مجلة BMJ Open، صلة بين الأعمال المنزلية والذاكرة الأكثر وضوحا، ومدى الانتباه، واختبرت التجربة العشوائية، التي أُجْرِيت على عينة من 489 بالغًا، المشاركين حول وتيرة وشدة الأعمال المنزلية التي أكملوها.

وقيّموا أيضا الأنشطة البدنية الأخرى التي شاركوا فيها. وعُرّفت الأعمال المنزلية "الخفيفة" على أنها غسيل الملابس ونفض الغبار وترتيب السرير والاغتسال والطهي، والتنظيف، ومن ناحية أخرى، تضمنت الأعمال المنزلية "الثقيلة" تنظيف النوافذ وتغيير السرير والكنس بالمكنسة الكهربائية وغسل الأرضية والطلاء.

وكشفت النتائج أنَّ العمل المنزلي كان مرتبطا بقدرة عقلية عامة أكثر حدة وقدرة بدنية أفضل.

وعلى وجه التحديد، ارتبط العمل المنزلي الثقيل بدرجة انتباه أعلى بنسبة 14%، بينما ارتبطت الأعمال المنزلية الخفيفة بنقاط ذاكرة قصيرة ومتأخرة أعلى بنسبة 12% وثمانية في المائة، على التوالي.

وتشير الأرقام إلى أن الأعمال المنزلية قد تقلل بشكل كبير من مخاطر المضاعفات المرتبطة بالسقوط مثل كسور الورك.

وخلص معدو الورقة البحثية إلى أن: "هذه النتائج مجتمعة تشير إلى أن الوظائف الإدراكية والجسدية والحسية العليا المرتبطة بالنشاط المنزلي الثقيل قد ترتبط بشكل معقول بانخفاض خطر السقوط الفسيولوجي بين كبار السن الذين يعيشون في المجتمع. كما أن دمج النشاط البدني في نمط الحياة اليومي من خلال الواجبات المنزلية لديه القدرة على تحقيق نشاط بدني مرتفع، والذي يرتبط بشكل إيجابي بالصحة الوظيفية، لا سيما بين كبار السن من سكان المجتمع".

اقرأ أيضًا

للتغلب على الأرق.. إليك فوائد مذهلة لتدريب النوم