رياضة
اللاعبون يركزون على لعب كرة القدم

الحكام أكبر المستفيدين من «مباريات الأشباح»

الرياض |فريق التحرير
الاثنين - 11 رمضان 1441 - 04 مايو 2020 - 03:56 م

تعد إقامة مباريات كرة القدم خلف الأبواب المغلقة، صعبة على الجماهير وعلى اللاعبين أيضًا؛ لكن بالنسبة للحكام، فإن العمل يصبح أقل صعوبة.

ويخطط العديد من الدوريات الأوروبية، ومن بينها الدوري الألماني لاستئناف موسمها، بعد التوقف؛ بسبب وباء فيروس كورونا، من خلال إقامة المباريات دون جمهور للحد من مخاطر العدوى.

وتنادي أصوات عديدة في ألمانيا تحديدًا بلعب المباريات دون حضور الجماهير، وهي المباريات التي أطلق عليها اسم «مباريات الأشباح»؛ لكن الرأي السائد في ألمانيا هو أن لعب المباريات دون الجماهير، أفضل من عدم اللعب على الإطلاق.

ويتطلع الحكم الأوروبي الكبير دانيل سيبيرت، إلى مشهد الملاعب الخالية، وقال سيبيرت في تصريحات إعلامية، اليوم الإثنين، إن الأمر سيكون مختلفًا ولكن أسهل.

وأضاف: «تسمع الالتحامات، الساق بالساق، باطن القدم بباطن القدم. هذا ينتج عنه صوت دقيق للغاية. وكحكم، لدي أذن مدربة لمعرفة الالتحامات، التي تكون ضد القواعد والالتحامات، التي تظل ضمن القواعد العادلة».

وقام سيبيرت بالفعل بإدارة مباراتين دوليتين هذا الموسم دون حضور الجمهور، وقال إن العواطف والحماس يكونان أقل في غياب الجمهور، فاللاعبون يركزون على لعب كرة القدم.

وأضاف: «بالطبع ستكون هناك مواقف فردية مثيرة للجدل في بعض الأوقات، لكنها لا تنفجر كثيرًا مثلما يحدث في المباريات، التي تحضرها الجماهير، التي تستخدم الصافرات وتزيد من الضغوط».

اقرا ايضا

مسئول ألماني: «مباريات الأشباح» مثل الطعام المجمد

الشرطة الألمانية تعارض إقامة مباريات الأشباح

الدعوة إلى تنظيم «مباريات الأشباح» للترفيه عن الشعب الألماني