رياضة
القرار النهائي يوم الإثنين المقبل

إسبانيا تضع إشبيلية بدلًا من بلباو ضمن مدن تنظيم «يورو 2020»

الرياض |فريق التحرير
الجمعة - 4 رمضان 1442 - 16 أبريل 2021 - 08:58 م

أعلن رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، لويس روبياليس، اليوم الجمعة، وضع ملعب «لا كارتوخا» في مدينة إشبيلية كبديل لملعب مدينة بلباو، حال تم استبعادها من استضافة مباراة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020».
ومنح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» المدينة الواقعة في إقليم الباسك مهلة مع ميونخ ودبلن حتى يوم الإثنين المقبل، لتقديم ضمانات بحضور جماهير في الملاعب.

قال روبياليس: «من مصلحتنا كبلد ومنتخب وطني أن نكون من بين الدول المستضيفة لبطولة أوروبا، نواجه بالفعل بعض الصعوبات في بلباو لكن يويفا سيتخذ قرارًا بشأن هذا الأمر».

وأضاف: «لو قرر يويفا استبعاد بلباو فإنه سيكون من المؤلم جدًا أن تذهب هذه المباريات إلى بلد آخر».

وأكمل: «سأبذل كل ما في وسعي لتبقى إسبانيا من الدول المضيفة واستاد لا كارتوخا ملعبًا رائعًا يملك كل الإمكانات لاستضافة المباريات، تربطنا علاقة طيبة مع حكومة الإقليم ومسؤولي الملعب، وإذا حدث ذلك ستكون إشبيلية الاختيار الأول».

ومن المقرر أن يستضيف ملعب «سان ماميس» في بلباو ثلاث مباريات في دور المجموعات ومباراة في دور الـ16 من البطولة القارية.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» قد طلب من 12 مدينة من المقرر أن تستضيف مباريات البطولة المؤجلة من العام الماضي، الكشف عن خططها الخاصة بعدد المشجعين الذين سيسمح بحضورهم مباريات البطولة، وهو ما تخشاه بعض الدول خوفًا من انتشار فيروس كورونا.

وتقام منافسات «يورو 2020» في 12 مدينة بـ12 دولة مختلفة خلال الفترة من 11 يونيو إلى 11 يوليو المقبل، حيث يتراوح الحضور الجماهيري بين 25%، ويصل إلى 100%، مع مراقبة تطور الجائحة عن كثب في الفترة المقبلة.

وأعلنت كل من أمستردام وبوخارست وكوبنهاجن وجلاسجو وباكو وسان بطرسبرج ولندن حضور الجماهير بنسب متفاوتة، بينما أكدت بودابست استضافة الجماهير بالسعة الكاملة للملعب بنسبة 100%، فيما تنتظر ميونخ وبلباو ودبلن، حتى 19 أبريل الجاري، من أجل التنسيق مع الحكومات والسلطات لديها، قبل إصدار القرار النهائي بشأن الحضور.