مدارات عالمية
معركة تنصيب أوغلو تنتقل إلى المدرجات

حزب أردوغان يلجأ إلى تهديد أندية إسطنبول لوقف «هتافات الجماهير»

Array |فريق التحرير
الاثنين - 10 شعبان 1440 - 15 أبريل 2019 - 07:07 م

ضمن مساعيها لمنع المرشح الفائز برئاسة بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو من الظهور وسط حشود جماهيرية؛ وجهت حكومة حزب «العدالة والتنمية» تهديدات إلى الأندية الرياضية الشهيرة في المدينة، حتى تمنعه من حضور مبارياتها. 

وأكد مرشح حزب الشعب الجمهوري، الذي تشير النتائج الأولية للانتخابات التي جرت في 31 مارس الماضي، إلى فوزه بمنصب رئيس بلدية إسطنبول الكبرى؛ أن ناديي بشكتاش وفنربخشة، تلقيا تهديدات عن طريق اتصالات هاتفية، لمنعه من حضور المباريات.

وتمكن  أوغلو من تحقيق الفوز بفارق ضئيل أمام مرشح حزب العدالة والتنمية بن علي يلدريم، في انتخابات بلدية إسطنبول، إلا أنه لم يتمكن من الحصول على محضر التنصيب حتى الآن؛ بسبب الطعون المستمرة من حزب العدالة والتنمية على النتائج.

وتاريخيًّا، ظلت إسطنبول معقلًا تقليديًّا للحزب الحاكم، ومنها صعد نجم الرئيس الحالي للبلاد رجب طيب أردوغان، الذي عُرف بولعه بكرة القدم ونجاحه في استثمار شعبية نادي جلطة سراي في تعزيز شعبيته، خلال فترة توليه رئاسة السلطة المحلية بها.

وطوال الأسبوعين الماضيين، رفض الحزب الحاكم الاعتراف بهزيمته في الانتخابات الأخيرة، مطالبًا بإعادة فرز الأصوات بعدد من المناطق، وهو ما استجابت له لجنة الانتخابات، اليوم الاثنين، من خلال إعادة فرز الأصوات في أحد أحياء شرق المدينة.

وأدت الطعون والشكاوى المتكررة من جانب الحزب الحاكم إلى تزايد الشعور بالإحباط بين أنصار أوغلو، الذين استغلوا وجودهم في مدرجات كرة القدم للتعبير عن سخطهم، حسب ما أوردت صحيفة «زمان»، اليوم الاثنين.

وهتف بعض الجمهور «امنح التفويض.. امنح أوغلو التفويض الآن»، في إشارة إلى رغبتهم في إنهاء محاولات التعويق التي يتعرض لها المرشح الفائز الذي كان حاضرًا بينهم خلال مباراتي بشكتاش وباشاك شهير، وفنربخشة وجلطة سراي.

وظهر في مقاطع فيديو متداولة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بعض الجماهير تهتف لصالح إمام أوغلو، وتطالب بمنحه محضر تنصيبه رئيسًا للبلدية.

من جانبه، أوضح أكرم إمام أوغلو أنه يسعى دائمًا إلى أن يكون موحدًا للصفوف، وأنه مرَّ في شارع بغداد بالشطر الآسيوي من إسطنبول من أجل تناول الطعام، مشيرًا إلى أنه فوجئ بتجمهر 5 آلاف شخص حوله، بدؤوا الهتاف لصالحه: «محضر التنصيب.. محضر التنصيب».

وأكد أوغلو أنه لم ينظم أو يرتب ذلك الحدث، قائلًا: «ولكن كان هناك من يحاولون منعي من الذهاب إلى تلك المباريات. لقد اتصلوا بالأندية الرياضية، مثل فنربخشة وبشكتاش. وهددوها وطالبوا منها بعدم السماح بحضوري للمباريات».