مدارات عالمية
اعتبرته انتهاكًا لحرية التعبير..

محكمة أوروبية تدين تركيا: لا تقمعوا الصحفيين بعد مسرحية «الانقلاب الفاشل»

الرياض |فريق التحرير
الثلاثاء - 1 رمضان 1442 - 13 أبريل 2021 - 09:07 م

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تركيا لاحتجازها صحفيين في أعقاب محاولة الانقلاب المسرحية عام 2016.

وقضت المحكمة (تتخذ من ستراسبورج مقرًا لها)، اليوم الثلاثاء، بأن سجن الصحفيين أحمد ألتان ومراد أكسوي يشكل، ضمن أمور أخرى، انتهاك للحق في حرية التعبير والحرية والأمن.

كان الصحفي أحمد ألتان (مواليد عام 1950)، صدر بحقه حكم في البداية بالسجن مدى الحياة في فبراير 2018، بزعم الارتباط بحركة عبد الله جولن.

ويعد ألتان أحد منتقدي الرئيس التركي رجب أردوغان، وتنظر المحكمة الآن في احتجازه حتى موعد المحاكمة.

وجاء في القرار أن المحكمة وجدت على وجه الخصوص أنه لا يوجد دليل على أن تصرفات ألتان كانت جزءا من خطة للإطاحة بالحكومة.

ويتعين على تركيا الآن أن تدفع لألتان تعويضًا قدره 16 ألف يورو (19 ألف دولار).

وتم اعتقال مراد أكسوي (مواليد عام 1968)، بعد محاولة الانقلاب في 2016 بزعم صلته بحركة جولن.

وجاء في الحكم الصادر اليوم الثلاثاء أن المحكمة خلصت إلى عدم وجود أسباب معقولة للاشتباه في ارتكاب أكسوي جريمة جنائية.

وبحسب الحكم، فإن حبس أكسوي احتياطياً يمثل انتهاكا لحقه في الحرية والأمن، وتدخلا في حقه في حرية التعبير.

 وعلى تركيا الآن أن تدفع لأكسوي ما يقرب من 14700 يورو.