باريس.. السيسي والبرهان يبحثان قضية سد النهضة والتوترات على الحدود الإثيوبية السودانية

اتفقا على أن المياه قضية أمن قومي للبلدين
باريس.. السيسي والبرهان يبحثان قضية سد النهضة والتوترات على الحدود الإثيوبية السودانية

التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، يوم الأحد -خلال زيارته في باريس- الفريق أول عبدالفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني؛ حيث بحثا العلاقات الثنائية وقضية سد النهضة والتوترات الحدودية السودانية الإثيوبية.

وجاء اللقاء خلال مشاركة الزعيمين في المبادرة الدولية لتسوية مديونية السودان  في باريس، حيث صرح المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بأن الرئيس السيسي أعرب عن تطلع مصر لتعميق وتعزيز العلاقات مع السودان بما يسهم في تحقيق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، لا سيما على المستوى الأمني والعسكري والاقتصادي والتجاري.

من جانبه؛ أعرب  البرهان عن إشادته بالجهود المتبادلة للارتقاء بأواصر التعاون المشترك بين البلدين، والدعم المصري غير المحدود من خلال مختلف المحافل للحفاظ على سلامة واستقرار السودان.

كما شهد اللقاء كذلك استعراض آخر مستجدات الأوضاع الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، بما فيها تطورات الأوضاع على الحدود السودانية الإثيوبية، فضلاً عن التطورات المتعلقة بعدد من الأزمات التي تشهدها بعض دول المنطقة، حيث تم التوافق حول استمرار التشاور المكثف والتنسيق المتبادل في هذا السياق خلال الفترة المقبلة لما فيه المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

كما تم تبادل الرؤى فيما يخص تطورات ملف سد النهضة، حيث تم تأكيد التوافق حول الأهمية القصوى لقضية المياه بالنسبة للشعبين المصري والسوداني باعتبارها مسألة أمن قومي، ومن ثم تمسك البلدان بالتوصل إلى اتفاق قانوني عادل وملزم لعملية ملء وتشغيل السد، بما يحقق المصالح المشتركة لجميع الأطراف.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa