رياضة
بعدما خرج من حسابات كاريلي

«فرمان برازيلي» يُبعد الغامدي عن جدارن الاتحاد مجانًا

الرياض |فريق التحرير
الخميس - 14 رمضان 1441 - 07 مايو 2020 - 10:36 م

تحيط حالة من الغموض حول مصير عبدالرحمن الغامدي، مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الاتحاد، في ظل الصمت الذي خيّم على إدارة النادي الغربي تجاه تجديد عقد لاعب النمور، الذي دخل الفترة الحرة في يناير الماضي.

وتحول الغامدي من أفضل مهاجم صاعد في المملكة إلى حبيس مقاعد البدلاء في تشكيل النمور، في ظل عدم قناعة المدير الفني البرازيلي فابيو كاريلي، بقدرات صاحب الـ25 عامًا، ليصبح أول المرشحين للرحيل عن جدران العميد في انتقالات الصيف المقبل.

ودخل مهاجم النمور الفترة الحرة في يناير الماضي، الأمر الذي يفتح له أبواب الرحيل عن النادي الغربي مجانًا في يونيو المقبل، دون الرجوع إلى إدارة النادي برئاسة أنمار الحائلي، حيث من المقرر أن ينتهي تعاقده بنهاية الموسم الحالي.

وتجاهلت إدارة النمور الدخول في مفاوضات مع الغامدي، وفقًا لموقع «كووورة»، بناءً على توصية المدرب البرازيلي، الذي بات المهاجم الشاب خارج حساباته في الموسم الجديد، بعدما استنفد كل الفرصة التي أُتيحت له مع الفريق.

وفشل الغامدي في حجز مقعد في التشكيل الأساسي للنمور في الموسم المتوقف حاليًا؛ بسبب فيروس كورونا المتسجد «كوفيد-19»، خاصة تحت إمرة الهولندي تين كات المدير الفني السابق للفريق، الذي أعاده إلى العشب الأخضر بعدما عانى من التجميد مع المدرب الأسبق خوسيه سييرا.

وخيب الغامدي آمال أنصار الاتحاد، التي علقت عليه طموحات كبيرة لقيادة الخط الأمامي للفريق، بعدما تألق بشكل لافت في صفوف الناشئين، ليتم تصعيده إلى الفريق الأول في يوليو 2014 الماضي.

ودافع عبدالرحمن عن شعار العميد لأول مرة دون أن يتجاوز حاجز العشرين من عمره، وتوج مع النادي الغربي بثلاثة ألقاب؛ بواقع بطولتين لحساب كأس خادم الحرمين، وثالثة في مسابقة كأس ولي العهد، إلا أن المسيرة لم تستمر على النحو الذي تمنى.

ولعب المهاجم السعودي، مباراتين فقط بقميص النمور لحساب جميع المسابقات في الموسم الجاري، بمعدل 32 دقيقة فقط، أحرز خلالها هدفًا وحيدًا، ليفتح الاتحاد الباب أمام أندية دوري المحترفين للظفر بصفقة مجانية في الصيف.