مدارات عالمية
غالبيتهم من فصيلي السلطان مراد والعمشات..

وصول الدفعة الأولى من مرتزقة أردوغان إلى أذربيجان.. تركيا تُشعل الأزمة مع أرمينيا

الرياض |فريق التحرير
الأحد - 10 صفر 1442 - 27 سبتمبر 2020 - 07:49 م

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، بوصول دفعة من مقاتلي الفصائل السورية الموالية لأنقرة، إلى أذربيجان.

ووفق المرصد فإن المقاتلين الموالين لأنقرة كانوا قد وصلوا الأراضي التركية قبل أيام قادمين من عفرين شمال غربي حلب في سوريا.

وتتحضر دفعة أخرى من هؤلاء المرتزقة للانتقال إلى أذربيجان؛ حيث يواصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسته القائمة على التدخل في شؤون الدول، وإثارة الفتن وإشعال الخلافات الداخلية، وذلك بدخوله على خط الأزمة بين يريفان وباكو.

وكان المرصد نشر منذ أيام، أن الحكومة التركية قامت بنقل أكثر من 300 مقاتل من الفصائل الموالية لها، غالبيتهم العظمى من فصيلي السلطان مراد والعمشات، من بلدات وقرى بمنطقة عفرين شمال غرب حلب؛ حيث قالوا لهم بأن الوجهة ستكون إلى أذربيجان لحماية المواقع الحدودية هناك، مقابل مبلغ مادي يتراوح بين 1500 و2000 دولار.

وفي تدخل صريح بشؤون الدول الداخلية، دعا أردوغان مواطني أرمينيا، اليوم الأحد، إلى التمسك بمستقبلهم في مواجهة ما وصفه بـ(قيادة تجرهم إلى كارثة ومن يستخدمونها كدمى).

وقال الرئيس التركي على تويتر: بينما أدعو شعب أرمينيا للتمسك بمستقبله في مواجهة قيادته التي تجره إلى كارثة وأولئك الذين يستخدمونها كدمى، ندعو أيضًا العالم بأسره للوقوف مع أذربيجان في معركتها ضد الغزو والوحشية، مضيفًا أن تركيا سوف تواصل على الدوام تضامنها مع باكو، حسبما نقلت (رويترز).

اقرأ أيضًا: 

أردوغان يواصل لعبته المفضلة في إثارة الفتن الداخلية.. ويؤلب الأرمن على قيادتهم