المحليات
في دورتها الـ21..

وزير الشؤون الإسلامية يعتمد خطة جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن

الرياض |فريق التحرير
الثلاثاء - 5 ربيع الأول 1440 - 13 نوفمبر 2018 - 02:14 م

اعتمد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، الخطة الزمنية والتنفيذية للمسابقة المحلية الحادية والعشرين على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات في دورتها (21) لعام 1440هـ بمدينة الرياض.

وبدأت المرحلة الأولى في المسابقة على مستوى محافظات المملكة في السادس والعشرين من شهر ذي الحجة الماضي، وتستمر حتى الثاني عشر من شهر ربيع الأول الحالي، تليها المرحلة الثانية بين مناطق المملكة في الفترة من الخامس عشر من الشهر الحالي، وحتى العاشر من شهر ربيع الآخر القادم، وتنتهي مرحلة استقبال أسماء المرشحين والمرشحات الذين اجتازوا تصفيات المناطق غرة شهر جمادى الأولى 1440هـ.
 

كما من المقرر أن تبدأ المرحلة الثالثة والأخيرة من تصفيات المسابقة بمدينة الرياض خلال المدة من الحادي عشر وحتى الخامس عشر من شهر جمادى الآخر 1440هـ، ويُقام حفل تكريم الفائزين في الجائزة مساء يوم الثلاثاء الرابع عشر من شهر جمادى الآخر، كما يقام حفل تكريم الفائزات مساء يوم الأربعاء الخامس عشر منه.
 

ونوَّه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالحرص والمتابعة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في كلِّ ما يعزز المشاريع القرآنية، وما يخدم كتاب المولى سبحانه، ومنها المسابقة المحلية على جائزته التي تربو على واحدٍ وعشرين عامًا.

وقدَّم الوزير الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ باسمه ومنسوبي وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد وكل الأبناء والبنات المتنافسين في حفظ القرآن الكريم شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع على الجهود الجبارة، والأعمال الخالدة التي تبذلها الدولة في العناية بالقرآن الكريم.

وتُعدُّ المسابقة المحلية على جائزة الملك سلمان لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات أكبر مسابقة قرآنية محلية، وتسهم في تربية الأجيال على القرآن الكريم، وإعدادهم لتمثيل المملكة في المسابقات القرآنية العالمية، وتُبرز المسابقة بعض جهود المملكة في خدمة كتاب الله الكريم وتشجيع حفَظته، وتكريم أهله.