ترجمات
يؤيد دعم المعارضة السياسية الداخلية ضده

«بايدن» بتسريبات حول أردوغان: يجب العمل على إسقاطه

القاهرة |فريق التحرير
الاثنين - 27 ذو الحجة 1441 - 17 أغسطس 2020 - 11:27 م

قالت صحيفة «دي تسايت» الألمانية إن عددًا من قادة الديمقراطيين في الولايات المتحدة الأمريكية، يتبنون موقف المرشح المحتمل للحزب في الانتخابات الرئاسية، جو بايدن، بضرورة مواجهة الرئيس التركي المستبد بحسم، والعمل على إسقاطه من السلطة، عبر دعم المعارضة السياسية الداخلية، لا عبر الانقلابات العسكرية.

وتسربت مؤخرا تصريحات مسجلة بالصوت والصورة لبايدن، الذي ينتظر تسميته قريبًا ورسميًا منافسًا للرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة نوفمبر المقبل، وصف فيها الرئيس التركي بأنه «مستبد» ودعا إلى دعم المعارضة، ما أثار ضده موجة غضب وانتقاد حادة من قبل رجال أردوغان.

التسريب هو جزء من مقابلة أجريت منذ أشهر مع المرشح الرئاسي الأمريكي، وقد استند في رؤيته لدعم المعارضة التركية إلى تلك الافعال غير المسؤولة لأردوغان والتي تثير اضطربات عدة في الشرق الأوسط وحوض البحر الأحمر وأوروبا، فيما تهدد أيضا استقرار حلف شمال الأطلسي، الناتو.

من جانبه غرد إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئيس التركي، علي تصريحات بايدن المسربة بالقول، إنها تنم عن «الجهل المطلق والغطرسة والنفاق». وانتقد مدير الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، الأمر وقال إنه يعكس «موقفًا تدخليًا في شؤون البلاد».

وكان بايدن قال في مقابلة في ديسمبر 2019 مع صحيفة نيويورك تايمز New Work Times نصا، إنه يتعين على المرء اتباع «نهج مختلف تمامًا» فيما يتعلق بأردوغان ، الذي وصفه بتعبير «المستبد». وقال علينا أن نوضح «أننا ندعم قيادة المعارضة». وقال بايدن إن على الولايات المتحدة أن تروج لذلك حتى تتمكن من «مجابهة أردوغان وهزيمته. ليس عن طريق الانقلاب، ولكن من خلال عملية انتخابية». كما أعرب عن قلقه بشأن سياسة تركيا تجاه الأكراد والتقارب بين دولة الناتو وروسيا.

الفيديو تمت مشاركته والتعليق عليه على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي في تركيا منذ يوم السبت. من غير الواضح لماذا لم تجد المقابلة، التي أجريت في ديسمبر ونشرت في يناير، صدى في تركيا إلا بعد أكثر من ثمانية أشهر؟

ويخطط الديمقراطيون لانتخاب بايدن رسميًا كمنافس للرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر في مؤتمر الحزب الديمقراطي، الذي يبدأ الاثنين. ومن المعروف أن الولايات المتحدة وتركيا على خلاف مع بعضهما البعض في العديد من القضايا. على سبيل المثال، فإن حصول تركيا على نظام الدفاع الصاروخي S-400 من روسيا في صيف العام الماضي قد أثار استياء واشنطن.

ومن جانبه، يتهم أردوغان بانتظام خصومه بالحصول علي تمويلات من الخارج، الأمر الذي يفسر سر غضب أنقرة من دعوة بايدن دعم المعارضة التركية.