رياضة
لحساب ربع نهائي أبطال أوروبا

باريس يبحث عن «ثأر مزدوج» أمام بايرن.. وتشلسي يخشى غدر بورتو

الرياض |فريق التحرير
الأربعاء - 25 شعبان 1442 - 07 أبريل 2021 - 03:25 م

تتعلق أنظار عشاق كرة القدم بملعب إليانز آرينا، عند تمام العاشرة مساء اليوم الأربعاء، عندما يحل باريس سان جيرمان الفرنسي ضيفًا ثقيلًا على بايرن ميونخ، في موقعة من العيار الثقيل، لحساب ذهاب ربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وتبدو الأمور متكافئة إلى حد كبير بين بطل النسخة الفائتة من دوري الأبطال ووصيفه، بالنظر إلى موازين القوة لكل طرف، في قمة يغلب عليها الطابع الثأري، في ظل مساعي الضيف الباريسي لرد الدين بعدما حرمه البايرن من الصعود إلى منصة التتويج لأول مرة في مسيرته.

ولا تتوقف دوافع ثأر البي إس جي عند حدود خسارة نهائي البطولة في الموسم الماضي، وإنما تمتد إلى المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، الذي سقط على نحو مدوٍ أمام الفريق البافاري، رفقة توتنهام هوتسبير الإنجليزي، بسباعية قاسية.

وتبدو الغيابات هي العدو الأبرز لدوافع الباريسيين، حيث يفقد بوكيتينو جهود 9 لاعبين دفعة واحدة لأسباب متفاوتة، على رأسهم رمانة ميزان الوسط ماركو فيراتي، إلى جانب المهاجم الأرجنتيني ماركو فيراتي، وفلورينزي، وبيرنات، وفرانشي، وإيكاردي، وكورزاوا، وإدوارد ميشوت، وباريديس، وتشافي سيمونز.

واستعاد سان جيرمان خدمات الجناح البرازيلي نيمار دا سيلفا بعد غياب طويل بسبب الإصابة، ليكمل المثلث الهجومي إلى جوار كيليان مبابي، وأنخيل دي ماريا، فيما يبقى مويس كين مرشحًا لقيادة الهجوم الفرنسي.

وفي المقبل، تلقى بايرن ميونخ ضربة موقعة قبل الصدام الأوروبي المرتقب، بعد إصابة هداف الفريق روبرت ليفاندوفسكي بسبب الإصابة التي تعرض لها مع المنتخب البولندي، ليفقد أحد أبرز الأسلحة الهجومية، إلى جانب غياب البرازيلي دوجلاس كوستا.

ويدخل البايرن منتشيًا إلى ملعب أليانز أرينا بعدما أحكم قبضته على صدارة البوندسليجا، وبات قريبًا من حسم لقب الدوري للموسم التاسع تواليًا، بعد الفوز على المطارد لايبزج، بهدف نظيف، مطلع الأسبوع الجاري، ليوسع الفارق على القمة.

واطمئن المدرب هانزي فليك على النجاعة الهجومية في غياب ليفا، في ظل وجود زخيرة حية في الخط الأمامي، بوجود صاحب هدف الفوز باللقب على حساب باريس، كينجسلي كومان، إلى جانب سيرج جنابري، والمخضرم توماس مولر، وليروي ساني.

ونجح البايرن في حجز بطاقة التأهل إلى ربع النهائي بعد تجاوز عقبة لاتسيو الإيطالي، بالفوز ذهابًا وإيابًا بنتيجة 6-2، فيما أطاح باريس بأحد أقطاب المسابقة بعدما قسى على برشلونة في عقر داره برباعية مقابل هدف، قبل أن يكتفي بالتعادل في حديقة الأمراء بهدف لكل طرف.

وفي آخر مباريات ذهاب ربع النهائي، يشد تشيلسي الرحال إلى ملعب الدراجاو لفرض موعد محفوف بالمخاطر أمام بورتو العنيد، من أجل العودة إلى لندن بنتيجة إيجابية، تُقرب رجال الألماني توماس توخيل من العبور الآمن إلى المحطة قبل الختامية.

ويخشى البلوز غدر المضيف الذي نجح في تجاوز عقبة يوفنتوس الإيطالي في ثمن النهائي، بأفضلية الأهداف خارج القواعد، بعدما تمكن من الفوز على رفاق كريستيانو رونالدو في الدراجاو، بهدفين مقابل هدف، قبل أن يخطف بطاقة التأهل من تورينو بعد الخسارة 3-2، رغم خوض قرابة ساعة منقوص العدد.

ويأمل توخيل في فرض نتيجة إيجابية خارج الديار كما فعل أمام أتلتيكو مدريد في الدور الفائت، بالفوز في واندا ميتروبوليتانو بهدف دون رد، قبل أن يجدد الفوز على الإسبان في ستامفورد بريدج، بثنائية نظيفة.

اقرأ أيضًا:

«وتستمر الحكاية».. مانشستر سيتي يحصّن دي بروين حتى 2025

دوري أبطال أوروبا: بثلاثية في ليفربول.. الريال يقترب من نصف النهائي